مكتب حقوق الإنسان يدعو للتحقيق في أعمال العنف ضد احتجاجات زيمبابوي

18 كانون الثاني/يناير 2019

دعا مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى التحقيق في أعمال العنف والاستخدام المميت للذخيرة الحية من قبل مسؤولي الأمن ضد المتظاهرين بشكل شامل وشفاف.

تأتي هذا التطورات وسط أزمة اجتماعية واقتصادية في زيمبابوي واحتجاجات بعد قرار الحكومة بزيادة أسعار الوقود.

ودعت المتحدثة باسم المكتب رافينا شامداساني السلطات إلى التأكد من أن قوات الأمن في البلاد تستخدم الأسلحة النارية بما يتماشى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأشارت أيضا إلى أن الدخول إلى الإنترنت، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، قد تم قطعه. وأضافت:

"خلاصة القول هي أن استخدام الذخيرة الحية من قبل قوات الأمن كان يستخدم، تم استخدام القوة المفرطة. لا نتحقق من العدد الدقيق للأشخاص الذين قُتلوا أو جُرحوا، ولكن هناك منظمات أطباء تصدر أرقاما حول ذلك، ومن المحتمل أن أكثر من 60 شخصا مصابين بأعيرة نارية تم علاجهم في المستشفى. هذه ليست طريقة للرد على تعبير المظالم الاقتصادية للسكان."

وذكر مكتب حقوق الإنسان أنه تم اعتقال أكثر من 600 شخص في المظاهرات على مستوى البلاد حتى الآن، وفقا لوزير الأمن الوطني في زيمبابوي.

وأشارت شامداساني إلى تقارير تشير إلى أن المحتجين قد أحرقوا إطارات السيارات والطرق المحصورة وأضرموا النار في المباني.
 

نرجو إكمال استطلاع الرأي الذي تجريه أخبار الأمم المتحدة، لنتعرف على آرائكم ونتمكن من تلبية احتياجاتكم بصورة أفضل. شكرا لكم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.