الأمم المتحدة تستنكر الهجوم الإرهابي على مبنى وزارة الخارجية في ليبيا

26 كانون الأول/ديسمبر 2018

استنكرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مبنى وزارة الخارجية في العاصمة الليبية يوم الثلاثاء.

وأكدت البعثة في بيان أن "الإرهاب لن ينتصر على قرار الليبيين بالسير نحو بناء دولتهم ونبذ العنف."

وقال الممثل الخاص للأمين العام في ليبيا غسان سلامة إن "الأمم المتحدة لن تقبل أي هجوم على المؤسسات الرسمية، لاسيما تلك التي ترتكبها الجماعات الإرهابية" مؤكدا أن المنظمة الدولية "ستعمل مع الشعب الليبي لمنع الجماعات الإرهابية من تحويل ليبيا إلى ملاذ ومسرح لجرائمها."

وأشار البيان إلى أن السيد غسان سلامة الممثل الخاص للأمين العام أجرى اتصالا مباشرا مع حكومة الوفاق الوطني الليبية في أعقاب الهجوم لإدانة العمل الإرهابي، ولحثها على بذل المزيد من الحماية للمؤسسات العامة، معتبرا أن الهجمات على مؤسسات الدولة تشكل هجوما على جميع الليبيين.

وقال سلامة إن "البعثة تتابع مع السلطات في طرابلس مجريات الأمور" وإن فريقها على تواصل مستمر لتقديم الدعم اللازم في مواجهة تداعيات هذا الهجوم المؤسف. كما أعرب الممثل الخاص للأمين العام عن خالص تعازيه لأسر الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وقد ورد في الأنباء أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا في الهجوم فيما أصيب آخرون إثر هجوم شنه انتحاريون اقتحموا مقر وزارة الخارجية الليبية في العاصمة طرابلس. وسمع دوي انفجارات كبيرة في محيط الوزارة كما شوهدت أعمدة الدخان في السماء، حسبما ما ورد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.