جوقة موسيقية للأطفال الصم تحيي أعياد الميلاد في لبنان

24 كانون الأول/ديسمبر 2018

ستة وعشرون طفلا من الصم وضعاف السمع ضمهم احتفال من نوع فريد احتفاء بأعياد الميلاد لهذا العام، في أول جوقة كورال لغناء الأطفال الصم في لبنان.

الطفل الدمشقي علي، البالغ من العمر تسع سنوات، كان واحدا من بين سبعة أطفال لاجئين من سوريا يشاركون في الغناء في الجوقة الموسيقية. وتعلم علي، الذي ولد بضعف في السمع، كيف يستخدم صوته للمرة الأولى بعدما التحق بمدرسة الأب أندويخ للصم في عام 2012 وبدأ في ارتداء جهاز سمعي:

"اليوم غنينا أغاني ليلة صامتة وصلصلة الأجراس وبهجة للعالم."

وتتألف الجوقة الموسيقية من أطفال لبنانيين وسوريين، يعيشون كلاجئين في لبنان، تتراوح أعمارهم بين 4 سنوات إلى 16 سنة من الصم أو ضعاف السمع. ويؤدي الأطفال الأناشيد بتقسيم كل كلمة إلى أحرف، ليتمكنوا بذلك من أداء الأناشيد حرفا حرفا. وقد تدربوا لستة أشهر في بروفات.

وتقول مدرستهم باسكال، المديرة الفنية لمدرسة الأب أندويخ للصم، إن "النتيجة ليست بأقل من معجزة!" 

وتضم مدرسة الأب أندويخ للصم في بيروت 50 طفلا لبنانيا و25 طفلا لاجئا من سوريا، وتقدم دروسا بالعربية والإنجليزية وتوفر أجهزة للسمع لطلابها، كما تقدم لهم الرعاية النفسية والاجتماعية المتخصصة. وتدعم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين المدرسة.

يشار إلى أن المدرسة تأسست عام 1957، حيث أسسها القسيس الإنجيلي الهولندي أندي آنويخوهي. وترحب المدرسة بالأطفال اللبنانيين والسوريين الذين تتراوح أعمارهم بين 3 سنوات و18 سنة من ذوي الإعاقة السمعية من خلفيات دينية مختلفة.

 

أخبار الأمم المتحدة في متناول أيديكم، حملوا التطبيق باللغة العربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . واشتركوا في النشرة الإخبارية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.