ترحيب أممي بموافقة حكومة ميانمار على إنشاء مشاريع مجتمعية في راخين

17 كانون الأول/ديسمبر 2018

رحبت الأمم المتحدة بموافقة حكومة ميانمار في 13 ديسمبر/ كانون الأول  على تنفيذ 35 مشروعا مجتمعيا في عدة قرى. وقد تم تصميم المشاريع ذات الأثر السريع على نطاق صغير بالتشاور مع المجتمعات المتضررة لتحسين سبل العيش وبناء الثقة وتعزيز التماسك الاجتماعي بين مختلف المجتمعات.

واختتم وفد أممي ضم كلا من هوليانغ شو المدير الإقليمي لآسيا والمحيط الهادئ ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنارد دويل نائب المدير الإقليمي لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، زيارة إلى ميانمار استمرت خمسة أيام. وزار الوفد ولاية راخين إضافة إلى قرى مختلفة في مقاطعة مونغداو واجتمع بمسؤولين حكوميين على رأسهم مستشارة الدولة في ميانمار أونغ سان سو شي

وتحدث المسؤولون الأمميون مع المجتمعات حول التحديات التي يواجهونها وآفاق المستقبل، حيث أجرت الوكالتان الأمميتان تقييمات أولية للاحتياجات السريعة خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأعربت الوكالتان الأمميتان عن التزامهما "بشدة" بتنفيذ مذكرة التفاهم الثلاثية التي تم توقيعها مع حكومة ميانمار قبل ستة أشهر، وكررتا دعوتهما السابقة للوصول بشكل أكثر فعالية إلى المناطق في ولاية راخين التي تشملها مذكرة التفاهم حتى تتمكن من دعم الحكومة في خلق ظروف مناسبة للعودة الطوعية للاجئين من بنغلاديش.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.