تعهدات غير مسبوقة للجهود الإنسانية للاستجابة للطوارئ

7 كانون الأول/ديسمبر 2018

أعلنت 41 جهة مانحة تعهدات قياسية بمبلغ 439 مليون دولار أمريكي لعام 2019 ومساهمات إضافية لعام 2018، مما يضمن مستوى قياسيا قدره 554 مليون دولار إلى الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة هذا العام، حدث ذلك خلال الاجتماع الرفيع المستوى الخاص بالصندوق الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك اليوم الجمعة.

 

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال إن الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة هو "الأداة الأكثر قيمة" في الاستجابة لحالات الطوارئ الجديدة ومعالجة الأزمات المنسية، داعيا المجتمع الدولي إلى جمع مليار دولار أمريكي للصندوق.

وأشار غوتيريش خلال حديثه للمانحين في المؤتمر إلى أنه وبرغم تعدد الطرق التي يمكنهم من خلالها إنفاق أموالهم بشكل جيد مع الأمم المتحدة، إلا أن الصندوق المركزي للاستجابة الطارئة هو أفضل تلك الطرق على الأرجح.

وأكد الأمين العام أن على الرغم من الجهود المبذولة للحد من الاحتياجات ومنع الأزمات، إلا أن الصندوق يواجه معاناة أكبر بكثير مما كان عليه عند نشأته في عام 2005.

وأضاف: "نتوقع المزيد من الكوارث والطوارئ الطبيعية التي ستضرب العالم في عام 2019، بكثافة أكبر. يجب أن يكون الصندوق جاهزا للاستجابة بسرعة، ولإعداد مخصصات في وقت مبكر، عندما يمكننا توقع حدوث كارثة."

وأكد غوتيريش على أن الصندوق يمثل التزامنا الجماعي للاستجابة بفعالية للاحتياجات المتنامية، مضيفا أنها "رسالتنا للأمل والتضامن العالمي التي نقفها مع الناس المحاصرين في الأزمات."

وقال إن الصندوق تجاوز حاجز النصف مليار دولار للمرة الأولى في العام الماضي، داعيا البلدان إلى الالتزام بتعهداتها التي قطعتها في الجمعية العامة قبل عامين لجمع مليار دولارللصندوق المركزي للاستجابة الطارئة ، مضيفا أن " أن أمما متحدة قوية تحتاج إلى صندوق ائتمان قوي وموثوق به؛ دعونا نواصل تكريس جهودنا ومواردنا لإنقاذ الأرواح."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.