جلسة حوار عربية شبابية على هامش المنتدى العالمي الثامن لتحالف الحضارات

7 كانون الأول/ديسمبر 2018

أتاح المنتدى العالمي الثامن لتحالف الحضارات الذي عقد هذا العام في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أنشطة متنوعة لأكثر من مائة شابة وشاب من خريجي مختلف مبادرات التحالف من 60 دولة حول العالم.  

وقد مثل الحدث في النصف الأخير من نوفمبر هذا العام منصة لأصوات الشباب لعرض تأثير أعمالهم داخل مجتمعاتهم المحلية. وقد ألقت المشاركات الشبابية الضوء على ما تتطلع الأجيال الجديدة من الناشطين إلى لعبه من أدوار في قضايا مهمة مثل التغيير الاجتماعي الإيجابي وتعزيز التنوع والتمازج، ومكافحة ظواهر منتشرة في كثير من مناطق العالم، مثل كراهية الأجانب والمهاجرين واللاجئين.

ناقش المشاركون والمشاركات في فعاليات المؤتمر وعلى هامشه، إنجازات الشباب على أرض الواقع في مجال الحوار بين الثقافات والأديان، واستخدامات وسائل الإعلام والتكنولوجيات الجديدة في الحد من التطرف العنيف، وتعميق الشراكة بين الشباب وتحالف الحضارات.

وقد تحدثت مجموعة من الشباب العرب المشاركين في مؤتمر تحالف الحضارات، في جلسة حوار استضافتها أخبار الأمم المتحدة، عن مساهماتهم الخاصة عبر برامج ومبادرات الأمم المتحدة التي عملوا أو تدربوا من خلالها، وعن عدد من القضايا التي تمس اهتماماتهم الناشطة.

دار حوار مطول عن تصورات الشباب ومبادراتهم الخاصة في نشر السلام عبر تمكين المرأة في مصر مثلاً، أو المعمار الاجتماعي في لبنان، أو نشر الحوار الشبابي الخلاق بخصوص الديمقراطية التونسية، ومكافحة الأفكار المتطرفة في العراق.

وقد تخرج الشباب الأربعة في أوقات مختلفة من مبادرة بناة السلام الشباب التي ينظمها مؤتمر الأمم المتحدة لتحالف الحضارات. وتقول أريج أحمد بدوي، 22 عاما، مصر، إن المبادرة ساهمت في توسيع طموحها العملي في مجال دعم المرأة المصرية العاملة، ووسعت من مداركها عن كيفية إدارة المشاريع. ويركز مؤمن طارق حميد، 24 عاما، من العراق، على دور حاسم للشباب في الانتخابات الديمقراطية العراقية. ويهتم منذر تونسي، 21 عاما، من تونس بالعمل مع الشباب على مستقبل الأعمال في بلاده، بينما تهتم سالي عيتاني، 23 عاما، من لبنان، بتأثير المعمار في السِلم الاجتماعي.