الأمم المتحدة تدين الهجمات الإرهابية المميتة في الصومال

26 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

أدان الممثل الخاص للأمين العام في الصومال نيكولاس هايسوم بأقوى العبارات، الهجمات الإرهابية التي وقعت اليوم الاثنين في مدينة غالكايو في شمال وسط البلاد وفي العاصمة الصومالية، والتي تسببت في مقتل رجل دين بارز وعدد آخر من المدنيين.

وقال الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة هناك إنه لا يمكن تحقيق أي أجندة سياسية مشروعة باستخدام القتل العشوائي الذي يروح ضحيته الأطفال والنساء والرجال الأبرياء.

وقال "إن هجمات اليوم على المدنيين في مقديشو وغالكايو تدل على تجاهل المتطرفين الذين يمارسون العنف لقدسية الحياة البشرية،” مضيفا أن الأمم المتحدة "تقف مع شعب وحكومة الصومال في رفضهم للإرهاب."

وأعلنت جماعة الشباب الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر على مجمع تابع لرجل الدين الصوفي المسلم عبد الوائلي علي علمي، في الجزء الجنوبي من غالكايو ، وفقا لبعثة الأمم المتحدة. وقد تم تفجير سيارة مفخخة في سوق مزدحم في منطقة واداجير في مقديشو في وقت مبكر من بعد الظهر، ألقت قوات الأمن الصومالية القبض على مشتبه به.

وعلى الرغم من أن حركة الشباب قد اضطرت إلى مغادرة مقديشو وبلدات ومدن أخرى، إلا أنها لا تزال تشكل تهديدا قويا، حيث ما زالت تشن الهجمات المميتة في العاصمة وأماكن أخرى.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.