باسم الإنسانية، برنامج الأغذية العالمي يوجه نداء عاجلا للسلام إلى كل المتحاربين في اليمن

15 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

فور إكمال زيارته للبلاد التي تشهد الآن أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، أطلق المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي نداء قويا وجهه لكافة الأطراف المتحاربة في اليمن اليوم، يحثهم فيه بقوة على "وضع حد لهذه الحرب المروعة".

وقال المسؤول الأممي إن "قلبه لينفطر" بعد أن شاهد "في مستشفى بالحديدة الأطفالَ الصغار يعانون من سوء التغذية الحاد لدرجة أن هياكلهم أضحت قليلا من الجلد والعظم، وبالكاد يقدرون على التنفس". ونادى ديفيد بيزلي "باسم الإنسانية" كافة الأطراف المتحاربة إلى أن "تدع الأطفال يعيشون، وأن تسمح للناس بالبدء في إعادة بناء حياتهم من جديد."

وكان المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية قد تحدث أيضا خلال زيارته، من داخل عنابر مستشفى السبعين في صنعاء مرددا مطالبته بوقف الحرب.

"لقد طلبنا من قادة هذا البلد أن يفتحوا لنا سبل الوصول التي نحتاجها، والدعم الذي نحتاجه، للوصول دون أي عوائق إلى الناس، حتى نتمكن من القيام بواجبنا الذي نعرف كيف نؤديه على أفضل وجه، لإنقاذ الأرواح وتغيير حياة الناس".

وفي وقت تعتزم فيه وكالات الأمم المتحدة توسيعا ضخما لنطاق مساعداتها الإنسانية أكد برنامج الأغذية العالمي أن "ما يحتاجه اليمن الآن بشدة هو السلام" ووقف الاقتتال. وقال بيان المنظمة الإنسانية إنه "عندها فقط سيكون ممكنا إعادة تشغيل الاقتصاد، والتحكم في تدهور العملة اليمنية، ودفع رواتب الموظفين، حتى يتمكن الناس من شراء الطعام وغيره من الأساسيات." 

ويصل برنامج الأغذية العالمي حاليا إلى ما بين 7 و 8 ملايين شخص بالمساعدة الغذائية كل شهر.  ومع التصاعد السريع لأزمة الجوع في أنحاء اليمن، يستعد البرنامج لتوسيع نطاق تقديمه للمساعدات الغذائية والنقدية لتصل إلى 12 مليونا من اليمنيين الذين أربكت الحرب حياتهم.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.