السفير الفلسطيني يطلب من مجلس الأمن تحمل مسؤوليته تجاه الأحداث في غزة

14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

أدان المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور بأشد العبارات الممكنة ما وصفه بـ"العدوان الإسرائيلي" على غزة، ودعا مجلس الأمن إلى "تحمل مسؤوليته".

محاطا بسفراء جامعة الدول العربية والكويت وبوليفيا في الأمم المتحدة، تحدث السيد منصور للصحفيين بالمقر الدائم في نيويورك في وقت متأخر أمس الثلاثاء، عقب اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي حول الأوضاع في غزة.

وحمّل منصور إسرائيل مسؤولية هذه الجولة من العنف خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية، عندما دخل الجنود الإسرائيليون بالملابس المدنية لمسافة ثلاثة كيلومترات داخل غزة، حيث واجههم المسلحون هناك، حسب قوله.

"نريد من مجلس الأمن أن يتحمل مسؤوليته فيما يتعلق بهذه الحالة التي تهدد السلم والأمن الدوليين، ولسوء الحظ يعاني مجلس الأمن من الشلل، ولم يتحمل مسؤوليته. ومع ذلك، سنواصل قرع باب مجلس الأمن لتحمل مسؤوليته."

وأعرب السفير الفلسطيني عن تقديره للجهود المصرية لإعادة اتفاق وقف إطلاق النار لعام 2014، وقال:

"آمل أن تفضي جهود إخواننا في مصر إلى إعادة وقف إطلاق النار واستمراره. هذا الوقف لإطلاق النار الذي توصل إليه الشعب الفلسطيني بقيادة الرئيس محمود عباس عام 2014 ليس فقط اتفاقا لوقف إطلاق نار، بل هو أيضا بدء لعملية رفع الحصار."

ووصف السفير الفلسطيني الحصار الإسرائيلي على غزة بأنه "غير أخلاقي وغير قانوني وغير إنساني"، قائلا إن الناس في غزة يواجهون "وضعا بائسا".

"هناك وضع بائس يعيشه شعبنا في قطاع غزة نتيجة لهذا الحصار. وهو عمل غير أخلاقي وغير قانوني وغير إنساني. يجب رفع هذا الحصار حتى يتمكن الناس في قطاع غزة من البدء في عملية العودة إلى وضع طبيعي، بقدر ما يمكن أن توصف الأوضاع بالطبيعية في ظل الاحتلال."

السفير الإسرائيلي يلقي باللوم على حماس ويطالب بإدراجها كمنظمة إرهابية

وكان السفير الإسرائيلي داني دانون قد تحدث قبيل انعقاد الجلسة قائلا إنه "في كل مرة تطلق فيها حماس صاروخا، يكون لدى العائلات الإسرائيلية 15 ثانية فقط للعثور على أحبائهم والإسراع إلى ملجأ للاحتماء من القنابل".

وشدد السفير الإسرائيلي على ضرورة إدانة حماس، بسبب هجومها العدواني على المدنيين، وإدراجها كمنظمة إرهابية.

وبحسب السفير الإسرائيلي أطلقت حماس ما لا يقل عن 460 صاروخا على إسرائيل في غضون 24 ساعة أصابت عدة مبان، بما في ذلك مجمعان سكنيان في عسقلان. وأضاف:

"في غضون دقائق سيقفز بعض أعضاء مجلس الأمن المفلسين أخلاقيا لإلقاء اللوم على إسرائيل. فيما سيدعو الآخرون، الذين يدّعون أنهم موضوعيون، إلى كبح جماح الجانبين."

وأشار دانون إلى أنه ليس ثمة جانبين، فهناك حماس التي تهاجم وتطلق أكثر من 460 صاروخا على المدنيين، وإسرائيل التي تحمي شعبها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.