الأونروا: العام الدراسي سيكتمل رغم الأزمة المالية

8 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

رجحت وكالة الأونروا أنها ستتمكن من إكمال العام الدراسي الحالي، بعد مخاوف من عدم القدرة على إبقاء المدارس مفتوحة حتى نهاية الشهر الحالي بسبب الأزمة المالية الطاحنة التي تواجهها الوكالة.

ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا في غزة قال إن الوكالة ما زالت تواجه عجزا ماليا في ميزانية برامجها الأساسية، ولكنه قال في حوار مع أخبار الأمم المتحدة في مدرسة بنات الرمال في غزة:

"في هذا الوقت من المرجح أن تظل المدارس مفتوحة. ما زلنا نواجه عجزا ماليا في ميزانية برامجنا الأساسية، ولكن يفصلنا عن نهاية العام شهر ونصف فقط، وقد تعهدت دول أعضاء بتقديم مساهمات مالية في العام الجديد. لذا أستطيع أن أعلن أن العام الدراسي في أمان رغم أننا نواجه بعض المشاكل في السيولة النقدية."

وقال شمالي إن ذلك ينطبق على جميع مناطق عمليات الأونروا الخمس وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية، وغزة.

وردا على سؤال حول ما يبديه التلاميذ من قلق في ظل عدم وضوح الوضع المالي للوكالة بما يؤثر بشكل مباشر على تعليمهم، قال شمالي:

الأونروا/خليل عدوان
مدير عمليات الأونروا في غزة ماتياس شمالي .

"أستطيع أن ألمس ذلك القلق بكل وضوح. مؤخرا جاءت لي تلميذة تسمى جنين وقالت لي: ’في يناير عندما أطلقنا حملة الكرامة لا تقدر بثمن، أعطيتني دبوسا يحمل شعار الأونروا، وكنت دائما أنظر إليه عندما أشعر بالإحباط بسبب عدم اليقين بشأن بدء العام الدراسي.‘ ثم أعطتني سوارا أسودا بسيطا وقالت لي ’انظر إليه حينما تشعر بعدم اليقين، وآمل أن يعطيك التفاؤل والطاقة لمواصلة العمل لإكمال العام الدراسي‘. الأطفال قلقون ولكنهم أيضا مصدر إلهام كبير."

وتقدم الأونروا الحماية والمساعدة لنحو خمسة ملايين شخص من لاجئي فلسطين. ويعتمد تمويل الوكالة بشكل شبه كامل على المساهمات الطوعية من الدول الأعضاء.

من غزة، ريم أباظة موفدة أخبار الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.