مجلس الأمن: مسؤول أممي يشدد على تجنيد المزيد من النساء في شرطة الأمم المتحدة

6 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

قال مسؤول أمني كبير في الأمم المتحدة إن المنظمة الدولية بحاجة إلى تجنيد مزيد من النساء في قوات الشرطة الخاصة بها لجعلها أكثر فعالية.

وخلال اجتماع لمجلس الأمن اليوم الثلاثاء خصص لمناقشة حالة شرطة الأمم المتحدة في العالم، قال ألكساندر زويف مساعد الأمين العام لسيادة القانون "إن اتباع نهج أكثر استجابة للتكافؤ بين الجنسين في مجال الشرطة يزيد من فعالية عملنا لأنه يتيح لنا مساعدة جميع السكان - الرجال والنساء والفتيان والفتيات. ومن الطرق التي يمكن بها الإسهام في هذه الجهود هو توظيف المزيد من النساء."

وأضاف ألكساندر زويف أنه "بالإضافة إلى ذلك، يمكن لضابطات الشرطة توجيه وإلهام نساء أخريات للعمل في مناصب قيادية في الشرطة، فضلا عن زيادة إمكانية الوصول إلى العدالة للنساء والأطفال المعرضين للخطر، وتحسين جمع وتحليل المعلومات بين الفئات الضعيفة".

وقال زويف إن شرطة الأمم المتحدة كثفت جهودها لزيادة عدد النساء في القوة العاملة. إذ تم وضع خطة عمل ذات أهداف محددة يجب تحقيقها، من حيث عدد النساء اللواتي يتم تعيينهن لشغل الوظائف التعاقدية وإعارتهن للبعثات الميدانية، بحلول ديسمبر 2028.

ووفقا للمسؤول الأممي، فإن هذه الجهود تؤتي ثمارها بالفعل، حيث يصل الآن عدد النساء اللواتي يرأسن عناصر الشرطة في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى 40%.

وعلى الرغم من هذه التطورات، لا تزال المناصب ذات المسؤولية العالية داخل الشرطة تعاني من ضعف تمثيل المرأة. ولمعالجة ذلك، نظمت شعبة الشرطة دورات تدريبية للضابطات في مراكز القيادة في قوة الشرطة. حددت هذه الدورات أكثر من 140 ضابطة مؤهلة لهذا النوع من الوظائف.

وسلط اجتماع مجلس الأمن الضوء على جنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وهايتي. وقد رافق مساعد الأمين العام لسيادة القانون في الاجتماع مفوضو الشرطة التابعين لبعثة الأمم المتحدة في هذه البلدان الثلاث.

وتحدثت يونيسي بولاتولو-فونيواكا مفوضة الشرطة في بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان عن الجهود التي يبذلها عنصر الشرطة التابع للبعثة من أجل اتباع نهج يراعي نوع الجنس في مكافحة الإرهاب وكيفية تنفيذ ولاية البعثة لحماية المدنيين، مشيرة إلى نشر البعثة مؤخرا وحدة شرطة مختلطة تتألف من 50% من النساء.

وأضافت أن "هناك أدلة على أن ضابطات الشرطة ووحدات الشرطة المشتركة تعمل كمحفز للثقة، وتشجع ضحايا العنف الجنسي على الإبلاغ عن الحوادث والسماح للمدنيين بمشاركة المعلومات الاستراتيجية."

وقالت إنه وبكل فخر فإن بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان توظف أكبر عدد من ضابطات الشرطة بين بعثات حفظ السلام، بنسبة تصل إلى 22% من عناصر الشرطة في هذه البعثة.