حديقة زراعية على سطح مدرسة تابعة للأونروا بغزة

31 تشرين الأول/أكتوبر 2018

يركز اليوم العالمي للمدن هذا العام على الاستدامة والقدرة على الصمود، في ظل زيادة أعداد المدن بشكل متسارع بما يلقي أعباء على طاقاتها الاستيعابية.

في قطاع غزة افتتحت مدرسة بنات النصيرات الإعدادية وسط القطاع حديقة زراعية على سطح المدرسة من أجل زيادة الوعي لدى الطلبة وحث المجتمع المحلي على الزراعة الحضرية.

ونظراً لمحدودية المساحات الخضراء في قطاع غزة وافتقار المدرسة للحديقة في ساحتها، اتجهت المدرسة إلى الفكرة الإبداعية بإنشائها على جزء من سطحها.

مديرة المدرسة فاطمة أبو شاويش تحمست للفكرة وقدمتها إلى مدير عمليات الأونروا الذي وافق بدوره على توفير المساعدة اللازمة لإنشائها وتقول:

"الفكرة جاءت أولا من أن مدارس الوكالة، بدأت تزدحم بالطلاب، هناك غرف صفية، وزحف كبير على ساحات المدرسة، الحدائق المدرسية بدأت تنقرض لأن الغرف الصفية لها الأولوية. ولكن أين سيرى الطلاب شجر البرتقال والليمون؟ كنا نعلم طلابنا أن قطاع غزة يشتهر بزراعة الحمضيات، أصبحنا نأخذ طلابنا رحلات مدرسية حتى نرى شجر البرتقال والليمون، من هنا جاءت الفكرة."

UNRWA
فاطمة أبو شاويش مديرة مدرسة بنات النصيرات الإعدادية وسط قطاع غزة.

حماسة المدرسة لتحويل المنهج النظري الذي تتلقاه الطالبات من الكتب المدرسية إلى الواقع جعلت من الفكرة ممكنة، أبو شاويش تضيف:

"الحديقة هي مشروع تعليمي، الطالبات اللاتي لا يرين أشجار الحمضيات، نعلمهن الأشياء نظرياً في الكتب، هذه شجرة البرتقال، هذه شجرة الليمون، دون أن يعرفن نوع الأوراق أو الزهر أو التلقيح، كل هذا يتم قراءته في الكتب نظرياً، الآن هذه الحديقة ستكون كمختبر، سيلحق جزء بمختبر العلوم وملحق آخر للمواد الاجتماعية، تدرس هنا دروس جغرافيا ودروس العلوم، وهنا يطبق عملياً ما يدرس في مختبر العلوم."

استغلت المدرسة المستهلكات في مؤسسات الأونروا، وأعادت إنتاجها ليتم استخدامـُها في إنشاء الحديقة كما يقول محمد الرياطي، مدير المنطقة الوسطى التعليمية:"

حرصنا في عملية التخطيط والإعداد، والمشاركة من كل مؤسسات الوكالة، دائرة الهندسة والتعليم أن يكون المشروع مرنا وبسيطا في مكوناته ومستلزماته. إن هذا المشروع يكلف الشيء البسيط وهو من مواد مستهلكة، ونشجع المجتمع المحلي على أن يستثمر هذه المواد في الزراعة السطحية، على أسطح المنازل. هذا المشروع كان الهدف منه، بالإضافة إلى أنه مشروع تعليمي بالأساس، نقل التجربة للمجتمع المحلي وتشجعيه على هذا المشروع المرن القابل للتنفيذ، وغير المكلف، والذي سيكون فيه الجواب والرد على الكثير من الضغوط الاقتصادية في قطاع غزة."

UNRWA
أنشأت مدرسة بنات النصيرات الإعدادية وسط قطاع غزة حديقة زراعية على سطح المدرسة للتغلب على محدودية المساحات الخضراء في قطاع غزة وافتقار المدرسة للحديقة في ساحتها،وأيضا بهدف زيادة الوعي لدى الطلبة وحث المجتمع المحلي على الزراعة الحضرية.

الحديقة التي أنشأتها مدرسة بنات النصيرات بفكرتها الإبداعية أصبحت معلماً يحتذى به من قبل المدارس الأخرى، كما أنها ستمنح مكاناً مفتوحاً وجميلاً وآمناً للطلبة، إضافة لكونها فرصة لتعليمهم حول أهمية السلامة البيئية والاستغلال الأمثل للمساحات.

حازم بعلوشة، إذاعة الأمم المتحدة، غزة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.