الأمم المتحدة: ملايين اليمنيين يواجهون شبح المجاعة المحدق

16 تشرين الأول/أكتوبر 2018

حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من أن الملايين في اليمن يواجهون الآن أسوأ أزمة جوع في العالم "بحيث لا يعرف قرابة الـ 18 مليون يمني في جميع أنحاء البلاد كيف يتحصلون يوميا على وجبتهم القادمة، ويعتبر أكثر من 8 ملايين منهم على حافة المجاعة."

وقال المتحدث باسم البرنامج إرفيه فيرسول "إن برنامج الأغذية العالمي يخشى من أن ملايين الناس في اليمن سيكافحون الآن لتغطية نفقات معيشتهم، خصوصا مع استمرار تنامي الصراع في الأسابيع الأخيرة في مدينة الحديدة والمناطق المتاخمة لها"

وقال فيرسول في مؤتمر صحفي في جنيف:

"نحن اليوم نقدم المساعدات الغذائية لحوالي 8 ملايين يمني شهريا، وقد يعاني ثلاثة ونصف مليون آخرون من انعدام الغذاء الحاد، ما يعني أن ما يقارب الـ12 مليون يمني قد يواجهون خطر المجاعة."

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (الـيونيسف) قد أعلنت اليوم أيضا أن 400 ألف من الأطفال في اليمن مصابون بأكثر أشكال سوء التغذية حدة. وصرح المتحدث باسم اليونيسيف كريستوف بولياك للصحفيين في جنيف بأن الأطفال هناك "يموتون كل يوم بسبب نقص الغذاء والرعاية الصحية وأن هذه الوفيات يمكن الوقاية منها."

ويستمر تفاقم مستويات المعاناة من الجوع في البلاد بعد ثلاثة أعوام من النزاع المسلح، والتدهور المريع لقيمة العملة المحلية وانقطاع المرتبات عن أغلبية العاملين في القطاع العام منذ عام 2016، مع الانتشار الأوسع لوباء الكوليرا في التاريخ الحديث. 

 

وبالرغم من عدم وجود دليل إحصائي حاليا على وقوع المجاعة في اليمن فإن 8.4 مليون شخص يُصنفون على أنهم في "مرحلة الطوارئ"، مما يعني أن الوضع خطير للغاية لدرجة أن الناس يمكن أن يقعوا في المجاعة، إذا لم يستمروا في تلقي المساعدات الغذائية الكافية.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.