رئيسا برلمان طلاب الأونروا يطرحان قضايا الطلاب من لاجئي فلسطين في الأمم المتحدة

3 تشرين الأول/أكتوبر 2018

ممثلان لأكثر من نصف مليون طالب من لاجئي فلسطيني، شارك أحمد بكر وأسيل صبح، رئيسا برلمان الأونروا الطلابي، في فعاليات على هامش المداولات العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

أخبار الأمم المتحدة التقت أسيل وأحمد، حيث تحدثا عن أهمية مشاركتهما في الاجتماعات والقضايا التي طرحاها خلال لقائهما بالمسؤولين الأمميين.

أسيل صبح، أريد أن أصبح سياسية في الأمم المتحدة

تحدثت أسيل صبح التي تدرس في مدرسة جالود في مخيم برج البراجنة للاجئي فلسطين في لبنان عن طموحها في المستقبل فقالت إنها تريد أن تصبح سياسية في الأمم المتحدة، معربة عن فخرها وسعادتها بحضورها اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك ممثلة للطلاب اللاجئين برفقة زميلها أحمد. وقالت إن شعورها لا يوصف.

"لم أكن أكثر فخرا من الآن، بسبب مشاركتي في اجتماعات الجمعية العامة كوني ممثلة لأكثر من نصف مليون طالب يتعلمون بمدارس الأونروا خصوصا أنني بنت من مجتمع لا تجد فيه البنات فرصا كثيرة."

UN/Hafiz Kheir
أسيل صبح، رئيسة برلمان طلاب الأونروا، خلال حوار مع أخبار الأمم المتحدة حول مشاركتها في مداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وتحدثت أسيل عن لقائها عددا كبيرا من المسؤولين الدوليين من بينهم غوردون براون المبعوث الدولي الخاص المعني بالتعليم ومبعوثة الأمين العام للشباب جاياتما فيكراماياكي، مشيرة إلى أن اجتماعها مع براون تطرق إلى أزمة الأونروا وبالذات قضية التعليم. وقالت إن براون وعدها بالمساعدة لحل مشكلة التعليم في الأونروا.

وعن شعورها بشأن الأزمة المالية الطاحنة  التي تواجهها الأونورا، قالت أسيل إنها شعرت بحزن كبير إزاء قرار تقليص المساهمات المقدمة للوكالة.

"لقد كان شعورا سيئا لا أتمناه لأحد. خصوصا عندما تشعر بأن تعليمك في خطر بسبب نقص المال. لكن الآن الحمد لله الأمور ستسير بخير، على الأقل في هذه السنة لأننا لا ندري ما الذي سيجري في العام القادم. الحمد لله فقد تلقينا الدعم والبالغ 120 مليون دولار لمساعدة عملية التعليم لوكالة الأونروا. وأود توجيه رسالة شكر إلى داعمي الأونروا: أقول لكم إنكم لن تندموا على ذلك لأننا شعب نستحق الكثير، كل الذي نطلبه منكم هو أن تثقوا فينا ونحن سنذهلكم."

  وشاركت أسيل في الاجتماع رفيع المستوى حول الشباب والذي تم من خلاله إطلاق استراتيجية "شباب 2030" لدعم وتمكين الشباب.

وتعتمد الاستراتيجية على خمسة مجالات رئيسية هي: فتح طرق جديدة للانخراط مع الشباب وإشراكهم وتعزيز أصواتهم؛ زيادة تركيز الأمم المتحدة على حصول الشباب على التعليم والخدمات الصحية؛ وضع تمكين الشباب اقتصاديا في مقدمة استراتيجيات الأمم المتحدة التنموية، من خلال التركيز على التدريب والوظائف؛ العمل بجد لضمان احترام حقوق الشباب وتعزيز مشاركتهم المدنية والسياسية؛ منح الأولوية لدعم الشباب في الصراعات والأزمات الإنسانية، بما في ذلك مشاركتهم في عمليات السلام.

وعن ذلك الاجتماع تقول أسيل:

"شاركت في الاجتماع بصفتي قائدة للاجئي فلسطين. كان هناك الكثير من القادة وشعرت بأنني مثلي مثل أي قائدة. وأخذت صورة تذكارية مع الأمين العام للأمم المتحدة. لقد شعرت بالفخر."

UN Photo/Mark Garten
فعالية رفيعة المستوى لإطلاق استراتيجية الأمم المتحدة "شباب 2030" وشراكة جيل بلا حدود، لدعم الشباب وتمكينهم.

وقالت أسيل إن "مدارس الأونروا هي الشيء الوحيد الذي يساعد لاجئي فلسطين في العيش بصورة جيدة. ووجهت رسالة شكر وتقدير لكل معلمي وكالة الأونورا.

وفي ختام الحوار وجهت أسيل رسالة إلى العالم قائلة:

 "نحن لم نختر أن نكون لاجئين. نطلب من العالم أن يحترمنا. ويركز على مهاراتنا وكيف أننا نمثل العالم، بدلا من التركيز على لوننا أو شكلنا أو ديننا أو من أين أتينا. أقول لكل العالم ادعمونا حتى تظل مدارسنا مفتوحة للأجيال من بعدنا." 

أحمد بكر: أريد أن أصبح طبيبا جراحا عالميا

ومن جانبه قال أحمد بكر إن هدفه الأول والأخير من المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة هو تمثيل الشعب الفلسطيني بصورة حسنة وإرسال رسالتهم للعالم، قائلا إنه شعر بمسؤولية كبيرة لأن "تمثيل أكثر من نصف مليون طالب ليس بالأمر القليل. كنت متحمسا لأنني أردت أن أوصل رسالتنا للعالم وأخبرهم بأننا طلاب لنا طموحات وأحلام مثل بقية الأطفال في العالم."

وعن مشاركته في الاجتماع رفيع المستوى حول الشباب قال بكر:

"سررت جدا لرؤية مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة للشباب جاياتما باعتبارها امرأة تمثل شباب العالم. صارت هناك مساواة بين الجنسين في العالم وصرنا نفهم مفهوم المرأة أحسن ونحترم رأيها"

وقال إنه كان مبهورا بالعدد الكبير للشباب الذين شاركوا في الاجتماع من مختلف أنحاء العالم.

UN/Hafiz Kheir
أحمد بكر، رئيس برلمان طلاب الأونروا، خلال حوار مع أخبار الأمم المتحدة حول مشاركته في مداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأضاف أحمد أنه لم يشعر بالرهبة خلال مشاركته في الاجتماع وشرح ذلك بالقول:

"أنا هنا لتمثيل نصف مليون طالب. وهذه مسؤولية. تمثيل الناس يتطلب القضاء على الخوف حتى تتمكن من تمثيلهم بصورة جيدة وتعطي العالم صورة حسنة عنهم." 

ويدرس أحمد البالغ من العمر 14 عاما بالصف التاسع في مدارس الأونروا في مخيم البقعة في الأردن.

"الأونروا هي الوحيدة التي وقفت إلى جانب لاجئي فلسطين في أزمتهم. التعليم هو أهم شيء بالنسبة لنا كلاجئين لأنه لولا التعليم لما كنا موجودين. مدارس الأونروا من أجمل المدارس والتعليم فيها عالي الجودة. وجميع الطلاب يحملون نفس الفكرة ونفس الرسالة."

الرياضيات هي المادة المفضلة لدى أحمد، قائلا إن السبب في ذلك يعود إلى أستاذه هيثم الذي يشرح المادة بطريقة سلسلة تجعل فهمها سهلا. وأرسل رسالة خاصة له فقال: " أود أن أشكره شكرا كثيرا لأنه بسط لي المادة وحببني فيها. ففي البداية كنت لا أحبها ولكن بعد أن درسني إياها أحببتها. هو أستاذ يمتلك حس المسؤولية ويعمل على توصيل الفكرة بطريقه تجعلها محببة للطلاب."

وأضاف أحمد:

"أود أن أشكر كل المعلمين في مدارس الأونروا وأقول لهم إن هذه لحظة اختبار وشجاعة لنا كلاجئين فلسطينيين. بإذن الله ستحل أزمة الأونروا وسنرى دعما للأونروا في الأيام القادمة."

يمتلك أحمد مواهب أخرى كثيرة ومن ضمنها صنع الروبوتات. ففي العام 2018، فاز فريق الروبوتات الذي ينتمي إليه بجائزة أفضل تصميم ميكانيكي على مستوى العالم، وبرغم ذلك وبرغم حبه للرياضيات فإن أمنية أحمد في المستقبل هو أن يصبح أشهر طبيب لجراحة القلب على مستوى العالم.

  وعندما سألته أخبار الأمم المتحدة حول شعوره تجاه الأزمة المالية التي تعانيها الأونروا، قال أحمد بكر إن حزنا عميقا اعترى اللاجئين الفلسطينيين عقب الأزمة التي مرت بالوكالة، لكنه قال أيضا إن فرحة عارمة اجتاحت الشارع الفلسطيني بعد إعلان نبأ فتح مدارس الأونروا. قائلا إن الأونروا هي "الأم التي جمعت اللاجئين الفلسطينيين."

وكان الأمين العام قد دعا المجتمع الدولي إلى الالتزام بإبقاء أسيل وأحمد وزملائهما من طلاب الأونروا في المدارس حتى العام المقبل. ووجه لهما شكرا خاصا خلال الاجتماع الوزاري رفيع المستوى الذي عقد على هامش مداولات الجمعية العامة، بشأن تمويل الأونروا قائلا "شكرا لكما على مشاركة قصصكما وتذكيرنا بأهمية ما نقوم به." 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.