بن علوي: عمان مستعدة لبذل كل جهد لتهيئة البيئة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

29 أيلول/سبتمبر 2018

أكد يوسف بن علوي وزير الشؤون الخارجية لسلطنة عمان استعداد بلاده لبذل كل جهد لإعادة بيئة التفاؤل للتوصل إلى اتفاق شامل يضع في الاعتبار مستقبل التعايش السلمي في الشرق الأوسط، لا سيما بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتطرق بن علوي في كلمة عمان أثناء مداولات الجمعية العامة إلى التطورات الإقليمية في المنطقة ودور السلطنة في تعزيز الحلول السلمية للأزمات الإقليمية، فضلا عن مساهمتها في الوساطة والدبلوماسية الوقائية.

ودعا وزير خارجية عمان المجتمع الدولي إلى دعم جهود السلام قائلا:

"ندعو دول العالم، وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة التي لها دور أساسي في تحقيق السلام والاستقرار في مناطق العالم، لأن تنظر إلى هذه القضية من منظور دعم توجهات السلام وتسهيل عمل المنظمات الدولية، وعدم التضحية بالسلام."

وبالنسبة للوضع في اليمن، حث بن علوي المجتمع الدولي على تبني مشروع إنساني يتيح وصول الإغاثة الإنسانية إلى كافة محافظات اليمن، مشيرا إلى أن بلاده ستبقي منافذها البرية والبحرية والجوية مفتوحة أمام اليمنيين. ورحب بجهود الأمم المتحدة ودول التحالف لإنشاء جسر جوي طبي لنقل المرضى وذوي الحالات الحرجة لتلقي العلاج.

مشاهدة الكلمة كاملة.

وأكد دعم السلطنة لجهود المبعوث الأممي مارتن غريفيثس، مشددا على أن "الحل السياسي ينبغي أن يأخذ في الاعتبار واقع اليمن، وأن تتاح الفرصة لجميع الأطراف والقوى السياسية اليمنية، في الداخل والخارج للمشاركة في تحديد ورسم مستقبل بلادهم."

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أعرب الوزير العماني عن أمله في أن يستمر التعاون المشترك في سوريا، الذي تقوده روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوربي ودول المنطقة، مما كان له دور بارز في مواجهة الإرهاب، وأدى إلى انحسار ملحوظ للعنف في العديد من المناطق.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.