رئيس الوزراء الكويتي: زاد يقيننا بعد عضويتنا في مجلس الأمن بأهمية إصلاحه

27 أيلول/سبتمبر 2018

قال الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي إن يقين بلاده بأهمية إصلاح مجلس الأمن الدولي، زاد بعد تسعة أشهر على عضويتها غير الدائمة في المجلس.

وفي كلمته في المداولات العامة رفيعة المستوى للجمعية العامة، مساء يوم الأربعاء، ذكر الصباح أهمية إصلاح المجلس بشكل يضمن التمثيل العربي المناسب.

"إن دولة الكويت، وبعد مرور تسعة أشهر على عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن، زاد يقينها بأهمية إصلاح المجلس لجعله أكثر مواكبة ومسؤولية لمواجهة التحديات المتزايدة في عالم اليوم، وبما يعكس الواقع الدولي الذي نعيشه اليوم ويعمد إلى تعزيز مصداقيته وشرعيته وبصورة تضمن تمثيلا عربيا دائما يتناسب مع عدد الدول العربية وحجم مساهماتها في دعم مختلف أنشطة الأمم المتحدة."

وعن اليمن جدد رئيس الوزراء الكويتي الالتزام الكامل باحترام سيادة واستقلال اليمن ووحدة أراضيه ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية، والدعم الكامل للشرعية الدستورية.

وعلى الصعيد الإقليمي، جدد الصباح دعوتها لإيران لاتخاذ تدابير جادة لبناء الثقة لإرساء علاقات قائمة على التعاون والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

وتحدث عن القضية الفلسطينية ومشروع القرار الذي قدمته الكويت إلى مجلس الأمن في مايو/أيار الماضي وتضمن عددا من المطالب لإسرائيل منها "الكف عن استخدام القوة غير المشروعة ضد المدنيين، والدعوة إلى فرض حماية دولية لضمان سلامة وأمن السكان الفلسطينيين في الأراضي المحتلة".

وقال " رغم عدم اعتماد القرار، فإن بلاده ستواصل مساندتها للحقوق السياسية المشروعة للشعب الفلسطيني حتى يتم إنهاء الاحتلال وتحقيق السلام الدائم والعادل والشامل."

استماع: الكلمة الكاملة لرئيس الوزراء الكويتي.

مشاهدة: الكلمة الكاملة لرئيس الوزراء الكويتي في المداولات العامة للدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.