أردوغان: الدول التي تدعم الإرهاب في سوريا ستشعر بالندم في المستقبل

25 أيلول/سبتمبر 2018

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الدول التي تجهز الإرهابيين في سوريا "بعشرات الآلاف من الشاحنات وطائرات الشحن المحملة بالأسلحة والذخائر من أجل مصالحها، ستشعر بكل تأكيد، بالحزن والأسف في المستقبل لقيامها بذلك."

وفي خطابه أمام مداولات الجمعية العامة اليوم الثلاثاء، قال أردوغان إن سوريا أصبحت مكانا تصدّر إليه غالبية دول العالم مجموعاتها المتشددة، مضيفا أن دعم المنظمات الإرهابية وإغلاق الحدود أمام اللاجئين، مع وضع العبء الكامل على عدد قليل من الدول مثل تركيا لن يضمن مستقبلا أكثر أمانا وازدهارا.

وقال أردوغان إن تركيا تتخذ موقفا نشطا في سوريا وقامت بتطهير 4 آلاف كيلومتر مربع من الجماعات الإرهابية، مضيفا أن بلاده تعمل على إحلال السلام في سوريا وتطهيرها بأكملها من الإرهابيين. ودعا جميع الأطراف إلى دعم الحل السياسي المستدام العادل من خلال اتباع نهج بناء.

وشدد الرئيس التركي على أن "الحروب التجارية" أضرت بالبشرية في كل عصر، مضيفا أن العالم كان على شفا أزمة اقتصادية أخرى. وقال إن زعماء العالم لا يمكن أن يلتزموا الصمت تجاه الإلغاء التعسفي للاتفاقيات التجارية واستخدام العقوبات الاقتصادية كأسلحة. وأكد أن القادة يجب أن يعملوا معا لمنع الإضرار بنظام التجارة العالمي.

"من السهل جدا خلق الفوضى، لكن من الصعب إعادة فرض النظام. واليوم، تحاول بعض البلدان باستمرار للأسف إحداث الفوضى. لا يوجد خطر أكبر من النظام العالمي الذي فقد الرحمة والضمير والحقيقة والأمل. وهذا هو الخطر الذي نواجهه الآن."

وتطرق أردوغان إلى القضية الفلسطينية، قائلا إن أولئك الذين "يلتزمون الصمت إزاء اضطهاد الفلسطينيين، هؤلاء الذين خفضوا المساعدات الإنسانية لهم، يزيدون فقط من شجاعة الظالمين، مضيفا أن تركيا ستبقى إلى جانب "الفلسطينيين المضطهدين،" وستحمي الوضع التاريخي والقانوني للقدس.

وقال الرئيس التركي إن الأمم المتحدة ابتعدت عن القدرة على تلبية توقعات السلام والرفاهية الإنسانية، مضيفا أن مجلس الأمن بدأ في خدمة مصالح الدول الخمس دائمة العضوية وهو يقف مكتوف الأيدي حيال الاضطهاد في جميع أنحاء العالم. واقترح أردوغان منح أعضاء الأمم المتحدة الـ 193 مقعدا دائما في المجلس على أساس التناوب، مضيفا أن هناك حاجة لزيادة كفاءة الأمم المتحدة التي قال إنها مهمة للغاية لمستقبل العالم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.