مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية: نعمل مع كافة الأطراف في اليمن لتوصيل المساعدات

25 أيلول/سبتمبر 2018

قال مـكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه يعمل باستمرار مع جميع الأطراف لتحديد المسارات الأكثر أمانا والموثوق بها لمساعدة المحتاجين في مدينة الحديدة في اليمن.

يأتي ذلك في أعقاب تقارير إخبارية أفادت بفتح "ممرات إنسانية" في اليمن، وبأن المكتب كان يعمل مع التحالف لإنشاء طرق لتوصيل المعونات إلى الحديدة. وعن ذلك قال يانس لاركيه المتحدث باسم المكتب للصحفيين في جنيف اليوم الثلاثاء:

"نعقد مناقشات مستمرة مع التحالف والأطراف الأخرى في الصراع، نحاول من خلالها معرفة أي الطرق آمنة وغير آمنة. لا حاجة لأي اتفاق مكتوب للقيام بذلك، من الضروري للغاية إجراء هذه المناقشات من أجل القيام بعملية إنسانية ضخمة."

وبحسب الأنباء، تنفذ عملية عسكرية واسعة النطاق حول الطريق الرئيسي الذي يربط العاصمة اليمنية صنعاء بالحديدة، مما يجعل المدخل الشرقي للمدينة نقطة وصول لا يعتمد عليها. ولذا تستخدم الوكالات الإنسانية الآن مسارات بديلة لدخول المدينة من الشمال. وقال لاركيه:  

"تتواصل الأمم المتحدة مع جميع الأطراف لضمان وصول آمن وإنساني وموثوق به من وإلى الحديدة. ويشمل ذلك مناقشات مستمرة مع التحالف وأصحاب المصلحة الآخرين بشأن طرق آمنة وموثوقة للوصول إلى الحديدة وخارجها لموظفي الإغاثة الإنسانية والشحنات. ما زلنا نطالب بأن تظل جميع الموانئ وطرق الوصول، بما في ذلك الطريق الرئيسي بين صنعاء والحديدة، مفتوحة وآمنة للسفر."  

ويعد ميناء الحديدة شريانا مهما لشحنات المساعدات الأممية إلى اليمن.

وأوضح لاركيه أن المناقشات الجارية هي "حول طرق الوصول الخاصة بالشحن والموظفين إلى الحديدة، ولا تتعلق بإجلاء المدنيين".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.