ارتفاع حصيلة القتلى إلى 115 منذ تصاعد الاقتتال في ليبيا

25 أيلول/سبتمبر 2018

أعربت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا ماريا ريبيرو عن قلقها العميق إزاء الآثار الإنسانية لتصاعد الاقتتال الدائر في طرابلس، حيث لقي 11 شخصا مصرعهم، معظمهم من المدنيين، وأصيب 18 آخرون في اليومين الماضيين فقط. ليرتفع بذلك إجمالي الخسائر في صفوف المدنيين منذ بدء الأعمال العدائية إلى 115 قتيلا و560 جريحا.

وقالت روميرو في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء إن "استمرار الاشتباكات العسكرية بين مختلف الميليشيات قد حاصر العديد من المدنيين في مناطق الاقتتال، كما أدت هذه الاشتباكات إلى نزوح عدد من الأسر إلى مناطق أكثر أمانا."

وتشير التقديرات الحالية إلى أن نحو خمسة آلاف أسرة، بينها 1700 في اليومين الماضيين فقط، قد لجأت إلى أقارب لها في أجزاء أكثر أمانا في المدينة وضواحيها منذ بدء القتال في 26 آب / أغسطس، فيما يخشى الكثيرون مغادرة منازلهم بسبب أعمال النهب التي قد ترتكبها المجموعات المسلحة أو العناصر الإجرامية، كما جاء في البيان.

وبالإضافة إلى ذلك، تسببت هذه الاشتباكات في تعطل الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والماء. وفي هذا الشأن حذر فريق العمل الإنساني في ليبيا من العواقب الوخيمة لتفاقم الأزمة الإنسانية في طرابلس، ودعا إلى إيصال المساعدات الإنسانية بشكل مستمر وغير مشروط ودون عوائق إلى المدنيين المتضررين في المدينة.

وحث البيان جميع أطراف النزاع على احترام المدنيين والمنشآت المدنية واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحمايتهم، وإلى التقيد التام بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.