الدول الأوروبية تدعو إسرائيل إلى إعادة النظر في قرار هدم خان الأحمر والمجموعة العربية تدين خطط الهدم

20 أيلول/سبتمبر 2018

دعا سفراء دول المجموعة الأوروبية في مجلس الأمن الدولي إسرائيل إلى إعادة النظر في قرار هدم تجمع خان الأحمر، قائلين إن هذا القرار من شأنه أن يقوض حل الدولتين وفرص السلام.

محاطا بسفراء فرنسا وبولندا والسويد والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى العضوين الأوروبيين للمجلس للعامين المقبلين ألمانيا وبلجيكا، أكد السفير الهولندي كارل فان أوستروم مجددا الموقف الأوروبي من المستوطنات الإسرائيلية قائلا:

"لطالما، أكدنا، نحن المجموعة الأوروبية، دائما موقفنا إزاء سياسة المستوطنات الإسرائيلية، فهي غير قانونية بموجب القانون الدولي، كما جاء في قرار مجلس الأمن 2334 لعام 2016، وأن أي خطوة تتخذ في هذا الصدد، بما في ذلك هدم أي تجمع فلسطيني ونقل محتمل للسكان تعد أيضا غير قانونية. يتواجد تجمع خان الأحمر في منطقة حساسة من المنطقة (ج) ذات أهمية استراتيجية لحفظ سلامة الدولة الفلسطينية في المستقبل."

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قد رفضت في الـ 5 من أيلول / سبتمبر التماس سكان خان الأحمر من البدو الفلسطينيين وسمحت للسلطات الإسرائيلية بالمضي قدما في هدم التجمع في غضون سبعة أيام، بحسب سفير هولندا الذي أشار إلى أن السلطات الإسرائيلية يمكن أن تشرع في أي لحظة الآن في عملية الهدم، بما في ذلك المدارس، وطرد السكان من منازلهم، ومن بينهم العديد من الأطفال. وأضاف:

"إن تبعات هدم هذا التجمع وترحيل سكانه، بما في ذلك الأطفال، سيكون أمرا خطيرا جدا سيهدد بشدة جدوى حل الدولتين ويقوض فرص السلام. ولذلك ندعو السلطات الإسرائيلية إلى إعادة النظر في قرارهم بهدم خان الأحمر. إننا أعضاء المجموعة الأوروبية في مجلس الأمن لن نكف عن السعي إلى التفاوض للتوصل إلى حل الدولتين، القدس عاصمة كل منهما."

وشدد السفير الهولندي على الحاجة إلى بذل جهود على الأرض لدعم وجود دولة فلسطينية قابلة للحياة، ويشمل ذلك دعم العمل الحيوي الذي تقوم به وكالة الأونروا.

وأعرب خليفة الحارثي سفير عمان لدى الأمم المتحدة، الذي يتولى الرئاسة الدورية للمجموعة العربية عن الرفض والإدانة لقرار إسرائيل بهدم تجمع خان الأحمر البدوي الفلسطيني الموجود في ضواحي القدس الشرقية:

"أود القول إننا في المجموعة العربية نرفض وندين الخطط الإسرائيلية الرامية لهدم منازل الفلسطينيين في خان الأحمر. نود أن نعرب عن امتناننا للبيان الذي تلاه السفير الهولندي نيابة عن المجموعة الأوربية. نحن نقدر هذه الوقفة المبدئية لأصدقائنا في أوربا. نعتقد أن إخواننا الفلسطينيين يحتاجون إلى كل أشكال الدعم من المجتمع الدولي في هذه الأيام الصعبة."

أما السفير الفلسطيني رياض منصور فقد أعرب عن تقدير الحكومة والفلسطينيين للمجموعة الأوربية:

"إن وقوفهم المستند إلى المبادئ فيما يتعلق بموقفهم ضد قرار الحكومة الإسرائيلية بهدم أو محاولة هدم منازل مجتمع البدو في خان الأحمر لهو موقف جيد جدا وجدير بالإشادة. ونأمل في أن يقف المجتمع الدولي معهم في موقفهم وموقف الأمين العام لمنع إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، من هدم هذا المجتمع.  تمنينا لو كان الموقف الذي عبرت عنه الدول الأوربية هو الموقف الذي يعتمده مجلس الأمن ولكن كلنا نعلم، أن هناك دولة واحدة لن تسمح حتى بإصدار بيان بسيط في مجلس الأمن يحترم ويعزز القانون الدولي.على أية حال سنواصل حشد الدعم للدفاع عن مجتمع خان الأحمر ومنع هدمه."

أما منصور العتيبي السفير الكويتي لدى الأمم المتحدة وعضو مجلس الأمن، فجدد الدعوة إلى إسرائيل للالتزام بقرار مجلس الأمن 2334، وأكد أن الوفد الكويتي سيفعل أقصى ما يمكن لضمان أن يحاول مجلس الأمن الدولي الضغط على إسرائيل لتنفيذ جميع قراراته.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.