وكالة الطاقة الذرية تستعرض تطوير البنية الأساسية للقوى النووية في السودان

7 أيلول/سبتمبر 2018

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن فريق الخبراء التابع لها اختتم زيارة لاستعراض تطور البنية الأساسية لبرنامج الطاقة النووية في السودان، في الثالث من الشهر الجاري بناء على دعوة من الحكومة السودانية.

ويسعى السودان إلى زيادة قدرة الكهرباء المركبة لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خاصة في القطاعات الصناعية والزراعية والتعدينية. إذ توقعت الحكومة أن يزيد الطلب على الكهرباء إلى أكثر من الضعف ليصل إلى حوالي 8500 ميغاواط بحلول عام 2031.

وأشار رئيس الفريق أنتوني ستوت، من قسم إرساء البنية الأساسية النووية في الوكالة، إلى أن الفريق أجرى مناقشات جيدة خلال البعثة التي أمدت الفريق بمزيد من المعلومات بشأن كل مسألة من مسائل البنية التحتية الأساسية التسع عشرة التي تم تناولها خلال البعثة. وقال: "من الواضح أن هناك التزاما قويا من حكومة السودان بتطوير البنية التحتية اللازمة لبرنامج طاقة نووية آمن وسلمي."

وأوضحت الوكالة في بيان صحفي أن السودان قام بسن قانون نووي شامل وأنشأ سلطة تنظيمية نووية. كما أكملت البلاد عددا كبيرا من الدراسات حول مختلف قضايا البنية التحتية النووية التي ساهمت في إعداد تقرير جدوى المشروع. وأشار الفريق المعد للتقرير إلى أن بعض هذه الدراسات قد تحتاج إلى المراجعة والتحديث من أجل إعداد البلاد بصورة أفضل خلال المراحل القادمة من برنامج الطاقة النووية.

وقدم الفريق توصيات ومقترحات تبرز المجالات التي ستفيد السودان من اتخاذ مزيد من الإجراءات حيالها، منها: وضع اللمسات الأخيرة على السياسات الوطنية لدعم برنامج الطاقة النووية، وتعزيز الخطط للانضمام إلى الصكوك القانونية الدولية وتقييم وتطوير الإطار القانوني والتنظيمي للبلد؛ تنفيذ خطط لدعم تطوير المنظمات الرئيسية وتعزيز الوعي العام ببرنامج الطاقة النووية، ومواصلة تحليل مدى تأهب الشبكة الكهربائية ونهج التمويل وإدارة النفايات المشعة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.