باشيليت تحث ميانمار على الإفراج عن صحفيي وكالة رويترز

3 أيلول/سبتمبر 2018

حثت ميشيل باشيليت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميانمار على الإفراج فورا وبدون شروط عن صحفيي وكالة رويترز للأنباء، اللذين حكم عليهما اليوم بالسجن لمدة سبع سنوات لإدانتهما بانتهاك قانون الأسرار الرسمية الذي توصف معالمه بأنها غير محددة بشكل واضح.

وفي أول تصريح لها بعد توليها منصبها، قالت باشيليت إن تغطية الصحفيين لمذبحة "إن دن" من قبل القوات المسلحة، والتي أقرت بعد ذلك بمسؤوليتها بشأنها، تصب بشكل واضح في المصلحة العامة إذ إن تلك الأحداث كان يمكن ألا تظهر للنور بدون هذه التغطية.

وذكرت باشيليت أن إدانة الصحفيين (كيو سو أو)، و(ثيت أو موانغ) جاءت بعد عملية قانونية خالفت بشكل واضح المعايير الدولية، كما أنها توجه رسالة للصحفيين في ميانمار مفادها أنهم لن يستطيعوا العمل بدون خوف، وبأن أمامهم خيارا إما بفرض رقابة ذاتية على عملهم أو مواجهة الإجراءات القضائية.

ودعت باشيليت إلى إلغاء حكم الإدانة والإفراج عنهما مع كل الصحفيين المحتجزين بسبب الممارسة المشروعة لحقهم في حرية التعبير.

ومن المقرر أن يصدر مـكتب حقوق الإنسان خلال الأيام المقبلة تقريرا عن الوضع المقلق لحرية التعبير في ميانمار، والذي سيضم عددا من التوصيات للإصلاح القانوني والسياسي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.