الأمم المتحدة تبدي الأسف بشأن القرار الأميركي بعدم تمويل الأونروا

31 آب/أغسطس 2018

أعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن الأسف إزاء قرار الولايات المتحدة الأميركية بعدم تقديم أي تمويل آخر للأونروا التي توفر خدمات أساسية للاجئي فلسطين، وتسهم في استقرار المنطقة.

وذكر المتحدث، في بيان صحفي، أن الولايات المتحدة كانت دوما أكبر جهة مساهمة في ميزانية الأونروا مؤكدا التقدير لذلك الدعم عبر السنين.

وأكد البيان أن الأونروا تتمتع بثقة الأمين العام الكاملة. وأضاف أن مفوضها العام بيير كراينبول قاد جهودا عاجلة وخلاقة وحثيثة للتغلب على الأزمة المالية غيرالمتوقعة التي واجهتها الوكالة هذا العام.

وقد وسعت الوكالة، المعنية بإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين، قاعدة مانحيها وحشدت تمويلا جديدا، واستكشفت سبلا جديدة للدعم. كما اتخذت تدابير إدارية داخلية فائقة لزيادة الفعالية وخفض التكاليف.

وتتمتع الأونروا، كما قال البيان، بسجل قوي في توفير التعليم ذي الجودة وخدمات الرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الأساسية، للاجئي فلسطين غالبا في ظروف صعبة للغاية.

ودعا الأمين العام الدول الأخرى إلى المساعدة في سد الفجوة المالية المتبقية، لتتمكن الأونروا من توفير هذه المساعدة الحيوية، بالإضافة إلى الشعور بالأمل للسكان الضعفاء.

تقدم الأونروا المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والأرض الفلسطينية المحتلة، إلى أن يتم التوصل إلى حل لمعاناتهم.

ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.