مجلس الأمن يعرب عن القلق بشأن تفشي الإيبولا في الكونغو الديمقراطية

29 آب/أغسطس 2018

أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن "قلقهم البالغ" بشأن الوضع في شمال كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية بسبب تفشي مرض الإيبولا.

وفي تصريحات للصحفيين في نيويورك، قالت كارين بيرس سفيرة المملكة المتحدة في الأمم المتحدة، والتي تتولى بلادها رئاسة المجلس لشهر آب/ أغسطس، إن أعضاء مجلس الأمن يشعرون بالقلق لأن "المرض يمكن أن ينتشر بسرعة بما في ذلك إلى البلدان المجاورة، وأيضاً بسبب آثاره المحتملة" على الاستقرار الإقليمي.

وأشارت  بيرس إلى أن مجلس الأمن تلقى إحاطتين من كل من المدير العام لـمـنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، ورئيسة بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية ليلى زروقي. مشيدة بالجهود الأممية للتصدي للمرض واحتوائه برغم التحديات التي تكتنف  بيئة التشغيل.

وفيما يتعلق بالتحديات الأمنية التي تواجه العاملين في المجالين الإنساني والطبي قالت بيرس:

"حث أعضاء مجلس الأمن جميع أطراف النزاع على ضمان وصول العاملين في المجالين الإنساني والطبي للمرضى وغيرهم من المحتاجين بشكل آمن وبدون عوائق، وشددوا أيضا على أن فرق الاستجابة يجب ألا تكون هدفا للاعتداءات على الإطلاق".

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن الحاجة لمواصلة متابعة التطورات عن كثب واستمرار الشفافية في الإبلاغ عن جميع الحالات المشتبه فيها والمؤكدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.