مئات ملايين الأطفال يذهبون إلى مدارس تفتقر إلى مرافق غسل الأيدي

27 آب/أغسطس 2018

حذرت الأمم المتحدة من أن ملايين الأطفال يذهبون إلى مدارس غير مزودة بخدمات النظافة الأساسية، وأن تعميم توفير المياه والصرف الصحي يظل هدفا صعب المنال.

 

وأفادت دراسة حديثة مشتركة صادرة عن الأمم المتحدة بأن مرافق النظافة الجيدة في المدارس توفر بيئة تعلم صحية، وتزيد احتمالات انتظام الفتيات في المدرسة أثناء فترة العادة الشهرية.

وذكرت الدراسة أن أكثر من 30% من المدارس بأنحاء العالم لا توفر مياه الشرب الآمنة، كما أن ثلث المدارس تفتقر إلى دورات المياه، كما أن ما يقرب من 900 مليون طفل يذهبون إلى مدارس لا توجد فيها مرافق لغسل الأيدي بالمياه والصابون.

ويقول التقرير إن اعتياد الأطفال على سلوكيات النظافة السليمة في الصغر، يمكن أن يعزز ممارسات إيجابية طوال الحياة في المنزل والمجتمع.

أصدر التقرير السنوي البرنامج المشترك لمـنظمة الصحة العالمية والـيونيسف، الذي يتابع تحقيق الأهداف الدولية المتعلقة بتوفير مياه الشرب، والصرف الصحي، ومرافق النظافة منذ عام 1990.

وينظر التقرير في التقدم المحرز على مسار تحقيق غايات هدفي التنمية المستدامة السادس الخاص بضمان توفير المياه النظيفة والصرف الصحي للجميع، والرابع الخاص بضمانالتعليم الجيد المنصف والجامع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.

وقالت كيلي آن نيلور رئيسة قسم المياه والصرف الصحي في اليونيسف إن التعليم هو مفتاح خروج الأطفال من دائرة الفقر، وبالتالي فإن توفير المياه والصرف الصحي مفتاح مساعدة الأطفال في الاستفادة بأقصى قدر من التعليم.
ويعد توفير الماء والصرف الصحي ومرافق النظافة في المدارس، جزءا من أجندة التنمية المستدامة التي اتفق قادة العالم على تحقيق أهدافها السبعة عشر بحلول عام 2030.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.