لجنة حقوق الطفل تشدد على ضرورة أن تحمي السعودية الأطفال أثناء الصراع

27 آب/أغسطس 2018

شددت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل على ضرورة أن تحترم المملكة العربية السعودية القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، وذلك بعد القصف الجوي الذي نفذه التحالف بقيادة السعودية في اليمن في أيام التاسع، والثاني والعشرين، والثالث والعشرين من الشهر الحالي.

وذكر بيان صحفي صادر عن اللجنة، أن القصف الجوي في الضحيان في صعدة في شمال اليمن، وعمليات القصف الجوي الثلاث الأخرى يومي الأربعاء والخميس في الحديدة في الغرب، أدت إلى مقتل 67 طفلا على الأقل وإصابة العشرات، وفق مصادر الأمم المتحدة.

 

وقالت رينات وينتر رئيسة اللجنة إن الأطفال يتحملون عبء الهجمات المروعة في اليمن. ووفق منظمة الـيونيسف فإن القصف الجوي في التاسع من أغسطس آب يعد أسوأ هجوم على الأطفال في اليمن منذ عام 2015.

وعلى الرغم من الغضب الذي أثاره الهجوم في صعدة، استهدف الأطفال في الحديدة بعد أسبوعين من تاريخ القصف في صعدة كما قالت وينتر.

وتعنى لجنة الأمم المتحدة، وهي جهة مستقلة، بمراقبة امتثال الدول الأعضاء في معاهدة حقوق الطفل، لبنود المعاهدة.

وشددت رينات وينتر رئيسة اللجنة على أن الدول الأطراف في المعاهدة عليها التزام يحتم منع وقوع انتهاكات قانون حقوق الإنسان، واحترام قواعد القانون الإنساني الدولي المتعلقة بالأطفال أثناء الصراعات المسلحة، واتخاذ كل التدابير الممكنة لضمان حماية ورعاية الأطفال المتضررين بالصراعات.

وأكدت وينتر ضرورة السماح بإجراء تحقيق شامل ومحايد وذي مصداقية في هذه الهجمات وغيرها من الاعتداءات على المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المنشآت التعليمية، وتقديم الجناة إلى العدالة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.