بعثة الأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى تدين مقتل أحد أفرادها

24 آب/أغسطس 2018

أدانت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى ”الهجوم الجبان“ على قوات حفظ السلام التابعة لها والذي أدى إلى مقتل أحد أفراد حفظة السلام البورونديين.

وبحسب بيان صدر عن البعثة، أطلق مسلحون من جماعة  الأنتي-بالاكا مساء الخميس 23 آب / أغسطس النار على قافلة تابعة للأمم المتحدة في قرية بافيكا في وسط البلاد، بينما كانوا يقومون بتأمين شاحنة تابعة لأحد المتعاقدين مع البعثة. وبعد ذلك، أرسلت البعثة أفرادا من حفظة السلام لتعزيز أمن القافلة، إلّا أنهم وجدوا أنفسهم محاصرين في كمين نصبته جماعة الأنتي-بالاكا في الطريق. وفي تبادل لإطلاق النار، قتل أحد حفظة السلام من الوحدة البوروندية.

وقد شجبت البعثة ”بأشد العبارات“ هذا الهجوم الشنيع ضد حفظة السلام، الذين لا يوجد لهم أي أهداف أخرى في البلاد سوى حماية السكان المدنيين. كما دعت البعثة إلى تقديم المذنبين إلى العدالة.
 
وتقدمت البعثة بخالص تعازيها لأسرة الضحية وحكومة وشعب بوروندي، مؤكدة أنها ستبذل قصارى جهدها لضمان القبض على مرتكبي هذا الهجوم وتقديمهم إلى العدالة.
 
يذكر أن جماعة "السيليكا السابقة"، وغالبيتها من المسلمين، كانت تحالفا من الأحزاب السياسية وقوات المتمردين المعارضين للرئيس فرانسوا بوزيزيه الذي أجبر على ترك الحكم عام 2013.

وقد تشكلت جماعة "أنتي بالاكا" لمواجهة السيليكا بعد وقوع انتهاكات بأنحاء جمهورية أفريقيا الوسطى التي يشكل المسيحيون غالبية عدد سكانها.
 

نرجو إكمال استطلاع الرأي الذي تجريه أخبار الأمم المتحدة، لنتعرف على آرائكم ونتمكن من تلبية احتياجاتكم بصورة أفضل. شكرا لكم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.