مخاوف من تفشي وباء الكوليرا مرة أخرى في اليمن

22 آب/أغسطس 2018

أفادت التقارير بزيادة الحالات التي يشتبه في إصابتها بمرض الكوليرا في اليمن، بما يثير القلق البالغ بشأن احتمال تفشي موجة ثالثة للوباء.

ومنذ أبريل/نيسان 2017 أبلغ عن أكثر من 1.1 مليون حالة إصابة مشتبه فيها بالكوليرا وأكثر من 2300 وفاة مرتبطة بالمرض.

وقال المتحدث باسم الأمين العام إن استجابة الشركاء في مجال العمل الإنساني تهدف إلى تجنب تفشي الوباء على نطاق واسع. وقد تم تحصين أكثر من 385 ألف شخص ضد الكوليرا في مقاطعات في محافظتي الحديدة وإب.

وتشعر الأمم المتحدة بالقلق إزاء الأضرار اللاحقة بالبنية التحتية للماء والصرف الصحي والخدمات الصحية، بسبب الصراع. وأكدت الأمم المتحدة أن توفر تلك الخدمات حيوي لمنع تفشي الكوليرا.

وشدد المتحدث على ضرورة امتثال كل أطراف الصراع لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، والتي تحتم حماية المدنيين وبنيتهم الأساسية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

إكمال حملة التحصين ضد الكوليرا في اليمن على أصوات المدافع والرشاشات

أعلنت منظمة اليونيسف انطلاق حملة التحصين ضد شلل الأطفال في كافة أنحاء اليمن لمدة ثلاثة أيام. وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة، قال عدنان عبد الفتاح مدير مكتب اليونيسيف في الحديدة إن الحملة تهدف إلى تطعيم 5 ملايين طفل دون سن الخامسة.

وأشار إلى أنه وبرغم أن اليمن خال من شلل الأطفال منذ العام 2006 إلا أن الأطفال ما يزالون عرضة لخطر الإصابة بالمرض "بسبب استمرار الصراع الحالي الذي دمر جزءا كبيرا من نظام الرعاية الصحية."