الأمم المتحدة تعرب عن القلق على سلامة 20 ألف مدني نزحوا بسبب القتال في دير الزور

16 آب/أغسطس 2018

أعربت الأمم المتحدة عن القلق إزاء سلامة وحماية المدنيين في محافظة دير الزور السورية، حيث وردت أنباء بنزوح أكثر من 20 ألف شخص منذ يوليو/ تموز، بسبب القتال في منطقتي هجين ودشيشة، استقر بعضهم في مخيمات مؤقتة في المحافظة وهم في حاجة ماسة للمساعدة الإنسانية، حسبما جاء على لسان المتحدث باسم الأمم المتحدة في المؤتمر الصحفي اليومي.

وأشار  إلى أنه في الوقت الذي تستطيع فيه المنظمات الإنسانية الوصول إلى بعض مخيمات النازحين، لم تحصل مخيمات أخرى على المساعدات الإنسانية بعد.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن حوالي عشر منظمات غير حكومية دولية والهلال الأحمر السوري يقدمون المساعدة، بما في ذلك الغذاء والنظافة والصحة والنقود وخدمات الإنعاش المبكر والحماية، في المناطق المختلفة التي تستضيف أولئك النازحين.

مجددا "الدعوة إلى جميع الأطراف لضمان الوصول الآمن للعاملين في المجال الإنساني إلى المحتاجين وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.