حملة تحصين لمدة 3 أيام ضد مرض الكوليرا في شمال اليمن

4 آب/أغسطس 2018

لمدة ثلاثة أيام تقوم الأمم المتحدة، وشركاؤها، بتنفيذ حملة تلقيح ضد مرض الكوليرا في مقاطعتين في محافظة الحديدة، ومقاطعة في إب، لتحصين نحو 500 ألف شخص من الإصابة بمرض الكوليرا الذي أودى بحياة الكثيرين في اليمن العام الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في اليمن انتهاء اليوم الأول من الحملة بنجاح، على الرغم من التحديات.

 

 وكانت الأمم المتحدة قد دعت الأطراف إلى إلقاء أسلحتها لمدة ثلاثة أيام ليتمكن عمال الإغاثة من تلقيح السكان ضد الكوليرا في ظل ظهور حالات إصابة جديدة بالمرض بشكل يومي في الحديدة ومخاوف من تفشي الوباء بشكل لا يمكن وقفه.

بيتر سلامة المسؤول بمنظمة الصحة العالمية تحدث في مؤتمر صحفي في جنيف عن حملة التحصين ضد الكوليرا في الحديدة، وقال:

"طلبت الأمم المتحدة من الأطراف الالتزام بالهدوء لمدة ثلاثة أيام لتنفيذ أول حملة للتحصين من مرض الكوليرا في شمال اليمن، في الرابع والخامس والسادس من أغسطس/آب. نعتزم، من خلال نحو 3000 عامل في المجال الطبي، تحصين أكثر من 500 ألف شخص تزيد أعمارهم عن العام، في مقاطعتين في الحديدة ومقاطعة في محافظة إب."

وحذرت الأمم المتحدة من أن كل الجهود المبذولة للتصدي لأسوأ وباء للكوليرا في العالم، معرضة للخطر في ظل استمرار قصف منشآت المياه والصرف الصحي.

 

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تادروس أدهانوم غيبريسوس أعرب، في تغريدة على موقع تويتر، عن الفخر بموظفي المنظمة في اليمن الذين يعملون مع الشركاء لتنفيذ حملة تلقيح فموي ضد الكوليرا، بدعم من البنك الدولي واليونيسف والتحالف الدولي للقاحات.

 وكان اليمن قد شهد العام الماضي أسوأ وباء للكوليرا في العصر الحديث على مستوى العالم.