الأمين العام يشكل أول فريق من نوعه لتعزيز الاستفادة من التكنولوجيا الرقمية وحماية مستخدميها

12 تموز/يوليه 2018

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تشكيل فريق رفيع المستوى من خبراء التكنولوجيا بغرض تعظيم الاستفادة القصوى من التكنولوجيا الرقمية وتطبيقاتها بصورة أكثر فعالية، مع حماية مستخدميها في الوقت ذاته من آثارها السلبية غير المرغوب فيها أو غير المتوقعة.

لجنة الأمين العام رفيعة المستوى المعنية بالتعاون الرقمي، التي سيشارك في رئاستها الأميركية ميليندا غيتس المؤسسة المشاركة لمؤسسة "بيل وميليندا غيتس"، والصيني جاك ما الرئيس التنفيذي لمجموعة "علي بابا"، ستضم 20 عضوا من مختلف الأوساط الأكاديمية والصناعية والمجتمع المدني من جميع أنحاء العالم.

ومسلطا الضوء على الحاجة الماسة لإنشاء فريق كهذا، قال الأمين العام في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم في نيويورك:

"إن التكنولوجيا لا تقف ساكنة، بل تتسارع التطورات. التطورات التكنولوجية الجديدة في مجال الذكاء الاصطناعي وسلسلة الكتل والروبوتات آخذة في الظهور كل يوم. في الوقت نفسه، بدأ العالم للتو في معالجة الجانب المظلم للابتكار، مثل تهديدات أمن الفضاء الإلكتروني، ومخاطر الحرب المعلوماتية، وتضخيم خطاب الكراهية، وانتهاكات الخصوصية. كمجتمع عالمي، نواجه أسئلة حول الأمن والإنصاف والأخلاق وحقوق الإنسان في العصر الرقمي. إننا بحاجة إلى اغتنام إمكانات التكنولوجيا مع الحماية ضد مخاطرها وعواقبها غير المقصودة."

يأتي تشكيل الفريق بعد نحو عام من المشاورات التي أجراها فريق الأمين العام مع أكثر من 120 دولة عضوا والشركات والمجتمع المدني. ويفسر سفير الهند لدى الأمم المتحدة في جنيف أمانديب جيل إنشاء اللجنة قائلا، إن "الأمين العام يريد تجنب النهج التنافسي للقضايا الرقمية التي تؤثر في الوقت الحالي على المناقشات حول التجارة والبيانات والأمن."

ويضيف جيل، وهو أيضا عضو اللجنة، أن "هذه الروح التنافسية وتلك العقلية يمكن أن تسود في هذا المجال وتعوق إمكانات التكنولوجيا الرقمية للمساهمة في تحقيق أهداف جدول أعمال 2030 بشأن التنمية المستدامة."

وفي خضم التأثير المتزايد للتكنولوجيات الرقمية في الحياة اليومية، أشار السفير الهندي، إلى تنامي الشعور بأن هذا الأمر يجب معالجته بشكل عاجل مؤكدا أن "الوقت قد حان لأن يأخذ شخص ما في هذا المستوى زمام المبادرة لبدء مناقشة حول السياسة العالمية تجاه العالم الرقمي المتزايد الذي نعيش فيه."

ومن المقرر أن يجتمع أعضاء اللجنة مرتين؛ لأول مرة في نيويورك في سبتمبر خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي سويسرا في يناير المقبل. الأمر الذي سيمنح اللجنة "فرصة التشاور مع العديد من وكالات الأمم المتحدة الموجودة بالفعل في المدينة السويسرية المعروفة بتخصصها في القضايا الرقمية،" كما أشار السفير جيل.

ومن بين أعضاء اللجنة أيضا، محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفادي شحادة المبرمج والمدير التنفيذي السابق لأيكان بالولايات المتحدة الأميركية. 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.