جهود دولية للاستجابة للاحتياجات في الحديدة وإشادة بمساهمات مالية كويتية

10 تموز/يوليه 2018

قالت منظمة الصحة العالمية إن معدل سوء التغذية في محافظة الحديدة من بين الأعلى في اليمن، وحذرت من أن تصعيد القتال سيزيد الوضع تدهورا في أغلب الأحوال. طارق ياسرفيتش المتحدث باسم المنظمة قال إن معدل سوء التغذية الحاد في الحديدة يبلغ 25.2%.

وذكر المتحدث أن القتال تراجع في مدينة الحديدة، وأن الميناء الذي يعد شريان حياة لليمن ما زال يعمل، وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف:

"الأوضاع في الحديدة، حتى قبل تصاعد الصراع، كانت من بين الأسوأ في البلاد. وقد سجل في الحديدة أكبر عدد من حالات الإصابة المحتملة بالكوليرا. ويهدد تصاعد القتال 70% من السكان المعتمدين على الإمدادات الحيوية التي تدخل عبر الميناء الذي يعد شريان حياة ليس فقط للمدينة ولكن لكل المحافظات الشمالية."

وأضاف المتحدث أن 46 شخصا قتلوا، وأصيب 328 بجراح في الحديدة في الفترة بين 13 يونيو/حزيران و7 يوليو/تموز.

وتطرق المتحدث إلى جهود المنظمة في الحديدة والإمدادات الطبية التي تعتزم إدخالها، بالإضافة إلى تدريب العاملين في المجال الصحي لتوفير الرعاية اللازمة للسكان.

وشكرت منظمة الصحة العالمية الكويت لتبرعها بمبلغ 59 مليون دولار لدعم عمليات المنظمة في اليمن.

وقال جول ميلمان المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إن المنظمة تلقت مساهمة سخية تبلغ عشرة ملايين دولار من أمير الكويت لدعم جهود الإغاثة في اليمن، استجابة للنداء الإنساني الذي أطلق في وقت سابق من العام الحالي بقيمة 96.2 مليون دولار.

ويحتاج ثلثا اليمنيين، أي 22.2 مليون شخص، إلى المساعدات الإنسانية ويعيش نصف السكان في مناطق متضررة من الصراع بشكل مباشر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.