الجمعية العامة تستأنف دورتها الطارئة حول الأعمال الإسرائيلية غير القانونية في الأرض الفلسطينية المحتلة

13 حزيران/يونيه 2018

يستأنف رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة عقد الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة الخاصة "بالأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة" في الثالثة بعد ظهر اليوم بتوقيت نيويورك.

جاء عقد الجلسة بعد طلب رسمي من ممثلي الجزائر وتركيا باعتبارهما رئيسي المجموعة العربية وقمة منظمة التعاون الإسلامي.

من المقرر أن يبدأ الاجتماع بكلمات من الدول الأعضاء قبل البت في مشروع قرار مقدم من تركيا والجزائر وفلسطين حول حماية السكان المدنيين الفلسطينيين.

يشجب مشروع القرار أي استخدام من جانب القوات الإسرائيلية للقوة بشكل مفرط وغير متناسب وعشوائي ضد المدنيين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وخاصة في قطاع غزة.

وقد قدمت الولايات المتحدة تعديلا على مشروع القرار لإضافة فقرة تدين حماس "لإطلاق صواريخ بصورة متكررة إلى داخل إسرائيل وللتحريض على العنف على امتداد السياج الحدودي" كما جاء في نص التعديل المقترح.

وكانت الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة قد عقدت لأول مرة في نيسان/أبريل 1997 بناء على طلب تقدم به الممثل الدائم لقطر.

وعُقدت الدورة بعد سلسلة من جلسات مجلس الأمن والجمعية العامة للنظر في بدء بناء مستوطنة هار هوما في جبل أبو غنيم جنوب القدس الشرقية المحتلة. 

واستؤنفت الدورة في 21 كانون الأول/ديسمبر 2017 للنظر في الأزمة في قطاع غزة، بناء على طلب رئيس الجمعية العامة.