الأمم المتحدة تدعو إلى تجنب المواجهة العسكرية في الحديدة

13 حزيران/يونيه 2018

أبدى مارتن غريفيثس المبعوث الدولي الخاص لليمن القلق بشأن التطورات العسكرية في مدينة الحديدة الساحلية التي يوجد بها واحد من أهم الموانئ في اليمن. وقال إن المزيد من التصعيد العسكري سيخلف عواقب خطيرة على الوضع الإنساني الصعب في اليمن، وسيؤثر على جهوده الهادفة إلى استئناف المفاوضات السياسية لإيجاد تسوية سياسية شاملة للصراع.

وجدد غريفيثس التأكيد على عدم وجود حل عسكري للصراع. وقال إنه "يواصل استغلال كل الفرص لتجنب حدوث مواجهات عسكرية في الحديدة".

وذكر المبعوث الدولي أنه على اتصال مستمر بجميع الأطراف المعنية للتفاوض على تدابير خاصة بالحديدة، تعالج المخاوف السياسية والإنسانية والأمنية لجميع الأطراف.

ودعا مارتن غريفيثس الأطراف إلى الانخراط البناء مع جهوده لتجنب حدوث مواجهات عسكرية في المدينة، كما ناشد ممارسة ضبط النفس لإتاحة الفرصة لتحقيق السلام.

وأكد غريفيثس عزم الأمم المتحدة على التحرك قدما بالعملية السياسية على الرغم من التطورات الأخيرة. وجدد التزام المنظمة الدولية القوي على التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الصراع في اليمن.