الأمين العام يشيد بزعيمي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قبل قمتهما المرتقبة

11 حزيران/يونيه 2018

قبل ساعات من القمة المرتقبة بين زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بالزعيمين لسعيهما لإيجاد حل دبلوماسي للخلافات المرتبطة بأنشطة بيونغ يانغ النووية.

وقال أنطونيو غوتيريش، في حديثه للصحفيين بمقر الأمم المتحدة، إن الزعيمين يسعيان لكسر الحلقة المفرغة الخطيرة التي أثارت الكثير من القلق العام الماضي، في إشارة إلى المخاوف الناجمة عن تجارب نووية أجرتها كوريا الشمالية.

وأضاف غوتيريش:

"السلام ونزع السلاح النووي بشكل يمكن التحقق منه، يجب أن يبقيا الهدف الواضح والمشترك. وكما جاء فيما كتبته للزعيمين، الشهر الماضي، فإن التقدم على الطريق سيتطلب التعاون والتسوية ووحدة الهدف... إن الأجهزة المعنية بالأمم المتحدة مستعدة لدعم هذه العملية بأي شكل، بما في ذلك من خلال تدابير التحقق إذا طلبت الأطراف الرئيسية ذلك."

وفي حديثه للصحفيين أشار غوتيريش إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية مكلفة بتطبيق ضمانات فيما يتعلق بجميع المواد النووية المستخدمة سمليا بما في ذلك كل المواد التي تـُزال من البرامج العسكرية.

وقال إن منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية يمكن أن تقوم أيضا بدور مهم في مراقبة الوقف الاختياري الذي أعلنته كوريا الشمالية على الاختبارات النووية.

ولفت الأمين العام الانتباه إلى الوضع الإنساني في كوريا الشمالية، واحتياج وكالات الإغاثة إلى 111 مليون دولار للوفاء بالاحتياجات الفورية لستة ملايين شخص من الأكثر ضعفا.

وشدد على أهمية أن تمهد العمليات الدبلوماسية الطريق لتحقيق تقدم على صعيد قضايا حقوق الإنسان، من لم شمل الأسر إلى التواصل مع الآليات الدولية.

وفي الختام أعرب غوتيريش عن الأمل في أن تستفيد كل الأطراف من هذه الفرصة لدعم إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل سلمي وآمن ويمكن التحقق منه.