قلق أممي بسبب إلغاء القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية

24 آيار/مايو 2018

قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش اليوم الخميس إنه "قلق للغاية" بسبب إلغاء الاجتماع المزمع عقده بين زعيمي الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.

وكشف غوتيريش، الذي كان يتحدث من جنيف، عن برنامجه الجديد لنزع السلاح، بدعوة الطرفين إلى "مواصلة حوارهما لإيجاد طريق نحو نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية بطريقة سلمية ويمكن التحقق منها."

وبحسب الأنباء، فقد جاء قرار إلغاء القمة، التي كان من المقرر عقدها في سنغافورة في 12 حزيران/يونيه، بموجب رسالة موجهة من البيت الأبيض، على الرغم من أن الجانبين وخلال الأيام الأخيرة شككا في أن تمضي المحادثات قدما.

وكان من المقرر أن يجتمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، لمناقشة مسألة نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، والذي كاد يكون أول لقاء مباشر بين قادة البلدين.

وجاء إعلان الولايات المتحدة بعد بضع ساعات فقط من إعلان كوريا الشمالية أنها قامت بتفكيك موقع تجاربها النووية في بونغاي-ري وإغلاقه.

ووفقا لتقارير إعلامية، انهارت ثلاثة أنفاق في الموقع بسبب انفجارات أجريت صباح وبعد ظهر يوم الخميس بالتوقيت المحلي. إلا أن هذا الإغلاق لم يتم التحقق منه من قبل الخبراء الدوليين.

ويضيف نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق:

"رحب الأمين العام أيضا بإغلاق موقع التجارب النووية في بونغاي-ري في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية. إلا أنه من المؤسف أن لم يتم دعوة الخبراء الدوليين لمشاهدة إغلاق الموقع."

ولا تزال شبه الجزيرة الكورية تشكل إحدى أطول الصراعات التي لم يتم حلها في العالم، والتي بدأت في حزيران/يونيه 1950. وأدت الهدنة إلى وقف إطلاق النار في عام 1953، إلا أن الحرب لم تنته أبدا بشكل رسمي. كما عقد رئيسي الكوريتين اجتماعا تاريخيا على الخط الفاصل بين بلديهما في نهاية الشهر الماضي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.