الثلاثي جبران ينزف لحنا في الأمم المتحدة

17 آيار/مايو 2018

الموسيقى تعني بالنسبة للكثيرين، وبالذات للشعوب العربية، بلسما يداوي الجراح، ورابطا يجمع تلك الشعوب على اختلاف ثقافتها وتنوعها وانتماءاتها. وتعطي الموسيقى الأمل في حياة أفضل لشعوب عانت مرارة التشرد والنزوح.

الموسيقى تعني بالنسبة للكثيرين، وبالذات للشعوب العربية، بلسما يداوي الجراح، ورابطا يجمع تلك الشعوب على اختلاف ثقافتها وتنوعها وانتماءاتها. وتعطي الموسيقى الأمل في حياة أفضل لشعوب عانت مرارة التشرد والنزوح.

بالنسبة للشعب الفلسطيني، الذي يحي هذه الأيام الذكرى السبعين للنكبة، فإن الموسيقى تمثل وقودا وأملا وحلما بغد أفضل مهما قست الأيام.

الثلاثي جبران طفرة فنية تجلت في سماء العالم العربي وامتدت لتشمل أصقاع الأرض.

نجاحات باهرة.. وجوائز دولية وإقليمية عديدة حازت عليها هذه الفرقة جعلتها تتألق وتُبهر الكثيرين في أرجاء المعمورة.

في حوار مع أخبار الأمم المتحدة تحدث الإخوة جبران عن مشوارهم الفني وعن سلاحهم الموسيقي من أجل قضية فلسطين.

وتطرق الإخوة جبران إلى تعاونهم الفني مع كبار الفنانين وتجربتهم الفنية.

المزيد في حوار الذي أجريناه مع الثلاثي جبران وبدأه سمير جبران بالحديث عن بداية مشوارهم الفني:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.