الجزائر تقود احتفال العالم باليوم الدولي للعيش معا في سلام

16 آيار/مايو 2018

بمبادرة من الجزائر أحيت الأمم المتحدة ولأول مرة اليوم الدولي للسلام، الذي صادقت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 2017، فقد أعلنت الجمعية العامة بموجب قرارها 72/130 يوم 16 أيار/مايو يوما دوليا للعيش معا في سلام، مؤكدة أن يوما كهذا هو السبيل لتعبئة جهود المجتمع الدولي من أجل تعزيز السلام والتسامح والتضامن والتفاهم والتكافل، والإعراب عن رغبة أفراد المجتمع في العيش والعمل معا، متحدين على اختلافاتهم لبناء عالم ينعم بالسلام وبالتضامن وبالوئام.

 

ويأتي الاحتفال بالعيش معا بسلام لتعضيد فكرة تقبل الاختلاف والتمتع بالقدرة على الاستماع إلى الآخرين والتعرف عليهم واحترامهم، والعيش معا متحدين في سلام.

 

ويمثل هذا اليوم أيضا دعوة للبلدان لزيادة تعزيز المصالحة وللمساعدة في ضمان السلام والتنمية المستدامة، بما في ذلك العمل مع المجتمعات المحلية والزعماء الدينيين والجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة، من خلال تدابير التوفيق وأعمال الخدمة وعن طريق التشجيع على التسامح والتعاطف بين الأفراد.