منظمة الصحة العالمية تتفقد مناطق تفشي الإيبولا في الكونغو الديمقراطية

14 آيار/مايو 2018

قام المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدانوم غبريسيس بزيارة إلى مشفى مدينة بيكورو في شمال غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية التي يعالج فيها المصابون بوباء الإيبولا لتقييم جهود الاستجابة لتفشي المرض.

وقامت المنظمة بنشر فرق من الخبراء وتوفير الإمدادات والمعدات لتوفير الرعاية المنقذة للحياة ودعم الوقاية من العدوى ومكافحتها. كما تعمل مع وزارة الصحة الكونغولية على جمع العينات واختبارها، وإجراء عمليات تتبع للاتصال المباشر للمصابين وتحسين جمع البيانات وإدارتها. فضلا عن إجراء تحليل بأثر رجعي لسلسلة الانتقال لفهم أسباب التفشي بشكل أفضل.

وخلال الزيارة، التقى المدير العام مع الرئيس كابيلا ووزير الصحة لمراجعة الخطوات التي تم اتخاذها حتى الآن والاتفاق على المرحلة القادمة.

وأشاد المدير العام للمنظمة بجهود الاستجابة قائلا:

"إنني معجب بالقيادة القوية التي أظهرتها حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية في الاستجابة لهذا الفاشية منذ اليوم الأول. رأيت بشكل مباشر الجهود التي تبذلها السلطات الصحية الوطنية وجميع شركائنا في بيكورو لاستثمار العناصر الأساسية لاحتواء الإيبولا بسرعة."

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية وعدد من الشركاء الأمميين والدوليين لتعزيز تنسيق الاستجابة للفيروس على المستوى الوطني

وتبعد منطقة بيكورو الصحية حوالي 150 كم من مبانداكا، عاصمة مقاطعة إكواتور في منطقة يصعب الوصول إليها من البلاد بسبب وعورة الطرق.

وقد ساعد برنامج الأغذية العالمي منظمة الصحة العالمية في إنشاء جسر جوي بين كينشاسا والمناطق المتضررة،  برحلات جوية خلال ستة أيام في الأسبوع لتوصيل الإمدادات والأفراد.

وتم حتى الآن الإبلاغ عن 39 حالة إصابة في المنطقة خلال الأسابيع الخمسة الماضية، تم التأكد من حالتين،  واشتبه بعشرين حالة (من ضمنها 18 حالة وفاة)، و17 حالة محتملة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.