مسؤول دولي يزور كوريا الشمالية ويشدد على ضرورة استمرار المساعدات الغذائية

11 آيار/مايو 2018

أكد المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي على ضرورة استمرار المساعدات الإنسانية إلى كوريا الشمالية، لا سيما "عندما يتعلق الأمر بتلبية الاحتياجات الغذائية للأمهات والأطفال الصغار."
 

جاء ذلك في ختام زيارة رسمية قام بها بيزلي إلى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية للاطلاع بشكل مباشر على الاحتياجات الغذائية في البلاد وتقييم عمليات البرنامج على أرض الواقع.

وبينما أقر السيد بيزلي بوجود تحديات كبيرة أمام البرنامج، أعرب عن تفائله بشأن تحقيق الأمن الغذائي والتغذية الجيدة في كوريا الشمالية. وقال "منذ أن بدأ بـرنامج الأغذية العالمي العمل هنا منذ 23 عاما، تم إحراز تقدم كبير، لكن هناك الكثير من العمل الذي ينتظرنا... أعتقد أنه من خلال العمل الجاد والدعم من جميع أنحاء العالم سنكون قادرين على إحداث فرق."

وأشار برنامج الأغذية العالمي إلى أن النقص في التمويل يعني تخفيض الحصص الغذائية وتعليقها في بعض الحالات.

وخلال زيارته، اجتمع السيد بيزلي مع كبار المسؤولين الحكوميين في العاصمة بيونغ يانغ، كما قام بزيارة عدد من مشاريع البرنامج في أجزاء مختلفة من المناطق الريفية في البلاد، فضلا عن روضة أطفال يدعمها البرنامج.
 
ومن خلال عملياته في كوريا الشمالية، يهدف برنامج الأغذية العالمي إلى مساعدة 650 ألف امرأة وطفل كل شهر، موفرا الحبوب والمخبوزات عالية الطاقة بغرض تلبية احتياجاتهم الغذائية.

ويحتاج مجتمع العمل الإنساني في كوريا الشمالية، بشكل عاجل، إلى 111 مليون دولار لمساعدة ملايين المحتاجين إلى المساعدة. وتحدد خطة الاحتياجات والأولويات لعام 2018، التي أطلقت في بيونغ يانغ في أبريل، التمويل الذي تحتاجه الوكالات العاملة في كوريا الشمالية لدعم ستة ملايين شخص.

ويشمل الدعم أنشطة تعزيز الأمن الغذائي والرعاية الصحية وخدمات المياه والصرف الصحي، والتصدي لسوء التغذية.

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.