خبير أممي يزور سوريا لتقييم تأثير العقوبات الأحادية

10 آيار/مايو 2018

يزور  إدريس الجزائري المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالأثر السلبي للتدابير القسرية الانفرادية، سوريا خلال الفترة من 13 إلى 17 أيار / مايو للتحقيق في تأثير العقوبات الأحادية على حقوق الإنسان في سوريا، وتقديم توصيات حول كيفية التخفيف من أي آثار سلبية أو إلغائها.

وفي بيان صحفي صادر اليوم قال الجزائري إن الظروف الصعبة في سوريا تتطلب من المجتمع الدولي أن يجد سبلا لحماية حقوق الإنسان للمواطنين العاديين، وإن التدابير القسرية المتخذة من جانب واحد قد تؤدي إلى تقويض تلك الحقوق.  

وأعرب عن رغبته في أن يبحث، من خلال روح التعاون والحوار، ما إذا كان وإلى أي مدى يؤثر اعتماد الجزاءات الأحادية الحالية على الإعمال الكامل لحقوق الإنسان بالنسبة للأفراد، وكيفية ضمان توفير الحماية من أجل السماح بتقديم مساعدات إنسانية بلا عائق للبلاد".

وسيلتقي المقرر الخاص في دمشق بممثلي الحكومة وغيرهم من المسؤولين والجماعات، بمن فيهم منظمات المجتمع المدني، بالإضافة إلى تجاريين وأعضاء السلك الدبلوماسي. كما سيعقد المقرر الخاص مؤتمرا صحفيا في ختام الزيارة. وسيقدم تقريراً شاملاً عن استنتاجاته وتوصياته إلى مجلس حقوق الإنسان في أيلول/سبتمبر 2018.
يشار إلى أن مجلس حقوق الإنسان أنشأ ولاية المقرر الخاص في أيلول/سبتمبر 2014، بسبب القلق إزاء التأثير السلبي للجزاءات الأحادية على حقوق الإنسان للمدنيين.

يشار إلى أن المقررين الخاصين والخبراء المستقلين، يعينون من قبل مجلس حقوق الإنسان في جنيف وهو جهة حكومية دولية مسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان حول العالم.
ويكلف المقررون والخبراء بدراسة أوضاع حقوق الإنسان وتقديم تقارير عنها إلى مجلس حقوق الإنسان. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المنصب شرفي، فلا يعد أولئك الخبراء موظفين لدى الأمم المتحدة ولا يتقاضون أجرا عن عملهم.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.