الأمم المتحدة: حماية المدنيين يجب أن تمثل أولوية بالنسبة لأطراف الصراع في سوريا

7 آيار/مايو 2018

دعت الأمم المتحدة جميع الأطراف في سوريا، ومن يتمتعون بنفوذ لديها، إلى ضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ومستدام وبدون عوائق إلى جميع المحتاجين بما يتماشى مع الالتزامات بموجب القانون الإنساني الدولي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في المؤتمر الصحفي اليومي، إن الأعمال العدائية الجارية جنوب العاصمة دمشق منذ 13 أبريل/ نيسان،  أسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين، فضلاً عن تشريد آخرين وتدمير البنية التحتية.

وأشار إلى أن العمليات العسكرية في مخيم اليرموك أسفرت عن نزوح حوالي 7000 شخص، 70% منهم من لاجئي فلسطين، إلى بلدات يلدا وبابيلا وبيت سحم في ريف دمشق.

وذكـّر المتحدث باسم الأمين العام جميع الأطراف بضرورة ضمان إجلاء المدنيين بصورة آمنة وطوعية تتفق تماما مع معايير الحماية بموجب القانون الدولي.

وقال إن الأمم المتحدة وشركاءها على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة الإنسانية المشتركة إلى المحتاجين في بلدات يلدا وبابيلا وبيت سحم واليرموك، حالما يتم السماح بالوصول إلى تلك المناطق.

وفي وقت سابق من اليوم، قدمت الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح إيزومي ناكاميتسو إحاطة إلى مجلس الأمن في مشاورات مغلقة بشأن مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.