استمرار تدهور الأمن الغذائي في الشرق الأدنى نتيجة الصراعات

7 آيار/مايو 2018

للعام الرابع على التوالي، يستمر وضع الأمن الغذائي لمنطقة الشرق الأدنى في التدهور نتيجة الصراعات والعنف والنزاعات التي طال أمدها، هذا بحسب عبد السلام ولد أحمد مساعد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، في افتتاح مؤتمرها الإقليمي للشرق الأدنى.

وأشار ولد أحمد إلى تجاوز عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية بالمنطقة أربعين مليون شخص، قائلا إن "النزاع يفاقم نزوح السكان في المنطقة حيث يواجه النازحون مستويات مرتفعة من انعدام الأمن ونقص التغذية."

وأوضح المدير الإقليمي للمنظمة أن الانعكاسات السلبية للنزاعات تتفاقم على الأمن الغذائي بسبب الجفاف والتغيرات المناخية في المنطقة، وبسبب تقلص القدرة على الاستجابة في ظل تصاعدِ نُدرةِ المياه والنمو السكاني المستمر.

وبينما أشار ولد أحمد إلى تحسن معدلات تقزم الأطفال في أنحاء المنطقة، قال إن هذا التقدم يتعرض لخطر الانتكاس في البلدان المتأثرة بالنزاعات.

يذكر أن المؤتمر الإقليمي يعقد في الفترة من 7 إلى 11 أيار/مايو في مقر المنظمة، وسيتناول مواضيع استراتيجية للمنطقة منها إيكولوجيا الزراعة وتغير المناخ، وتحول الزراعة ودورها في النمو الاقتصادي، والعمالة والهجرة، وأمراض وآفات الحيوانات والأسماك العابرة للحدود.

كلمة عبد السلام ولد أحمد مساعد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة أمام المؤتمر.

 

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.