بعثة تقصي الحقائق تزور موقعا آخر في دوما

25 نيسان/أبريل 2018

تمكنت بعثة تقصي الحقائق المعنية بالاستخدام المبلغ عنه للأسلحة الكيميائية في دوما، من زيارة موقع آخر في المدينة اليوم الأربعاء، حيث جمعت عينات لإرسالها إلى المختبرات التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وفي أعقاب الاستخدام المبلغ عنه للأسلحة الكيميائية في 7 نيسان/أبريل 2018، تم نشر بعثة تقصي الحقائق في دمشق في 14 نيسان/أبريل 2018 لجمع الحقائق المتعلقة بهذه الحادثة.

وعلى الرغم من الترتيبات الأمنية وبالتنسيق مع السلطات السورية والشرطة العسكرية الروسية​​، إلا أن الفريق لم يتمكن من زيارة دوما للمرة الأولى حتى يوم 21 نيسان/أبريل. وأجرى مقابلات مع بعض الأشخاص ذوي الصلة بالواقعة بعد إحضارهم إلى دمشق، بحسب بيان المنظمة.

وفي نفس الوقت، قام اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺮوﺳﻲ بإبلاغ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ ﺑﺄنه سيقوم بتنظيم إﺣﺎﻃﺔ ﻟﻠﺪول اﻷﻃﺮاف ﻓﻲ لاهاي يوم غد الخميس، وأنه سيجلب بعض السوريين للتحدث عن الواقعة المذكورة.

وأبلغت الأمانة الفنية الوفد الروسي بأنه يتوجب إجراء مقابلات مع هؤلاء الأشخاص أولا من قبل البعثة، ونصحت بأن تتم الإحاطة حال انتهائها من عملها. إلا أن الوفد الروسي أوضح أنه سيمضي قدما في الإحاطة الإعلامية ولا ينوي التدخل في عمل البعثة.

وستواصل بعثة تقصي الحقائق تنفيذ مهمتها المستقلة والمحايدة استناداً إلى المقابلات مع الأشخاص ذوي الصلة، وإلى نتائج الزيارات الميدانية، وتحليل نتائج العينات، فضلاً عن أي معلومات ومواد أخرى سيتم جمعها.

 

 

 

 

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.