مدافعون عن حقوق الإنسان يسلطون الضوء على قضايا الشعوب الأصلية

20 نيسان/أبريل 2018

يواجه أحد مجتمعات الشعوب الأصلية في كينيا تهديدات بالعنف والإجلاء من غابة إيمبوبوت التي يعيش فيها، وذلك وفقا للناشطة الكينية في مجال حقوق الإنسان ميكا شيبكورير كوتو التي تحدثت في مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة على هامش المنتدى الدائم لقضايا الشعوب الأصلية.

كوتو من مجتمع سينغوير في كينيا الذي يعيش في غابة إيمبوبوت في الغرب، تحدثت عن الأموال المقدمة من مانحين ومنظمات دولية، والتي تمول مشاريع تؤثر سلبا على مجتمعها.

"إذا توقفت تلك الجهات الدولية المانحة للحظة للتفكير فيما تفعله أموالها، ستصبح مجتمعات الشعوب الأصلية في كينيا آمنة."

راني يان يان تعمل مستشارة لزعيم مجتمع تشاكما في بنغلاديش، قالت في المؤتمر الصحفي إن الحكومة تسيطر على الإعلام ومن خلاله تضفي الشرعية أمام الرأي العام على قمع مجتمعات السكان الأصليين.

تحدثت يان عن شقيقتين من أقلية مارما، والتقارير التي أفادت بتعرضهما للاغتصاب من قبل أفراد في قوات تنفيذ القانون. وعن رد فعل الحكومة على القضية، قالت يان:

"يعتقدون أننا نتصرف كخونة للبلاد. حتى إذا كنا منظمين سياسيا، مثل أعضاء الجماعات السياسية الإقليمية، إلا أننا نتهم بأننا لا نحترم سيادة الدولة. هذه هي اللغة التي تستخدمها معظم الحكومات عندما تريد تجريم الشعوب الأصلية."

يعقد منتدى الأمم المتحدة الدائم لقضايا الشعوب الأصلية في الفترة بين 17 و27 من أبريل/نيسان.

وقد أنشئ المنتدى عام 2000، لتقديم توصيات بشأن قضايا الشعوب الأصلية لمجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي وللوكالات المتخصصة العاملة في مجالات مثل التنمية والزراعة وحماية البيئة وحقوق الإنسان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.