مسؤول قطري: نستفيد من كأس العالم 2022 لتوعية الشباب ومنع الجريمة من خلال الرياضة

16 نيسان/أبريل 2018

في مقر الأمم المتحدة عقدت فعالية رفيعة المستوى حول كيفية منع الجريمة وتعزيز التنمية المستدامة من خلال الرياضة. شاركت في تنظيم الفعالية البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة لكل من قطر وكولومبيا وإيطاليا وموناكو ورواندا إلى جانب مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.​​​​​​

وفي كلمته في الفعالية عن قدرة الرياضة على إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات، تحدث الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر حسن الذوادي عن رؤية بلاده لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، واستثمارها كمنصة لتعزيز وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة سلط الذوادي الضوء على أهمية الاستفادة من الرياضة واستثمارها بشكل صحيح لتلعب دوراً مهما في المجتمعات الشبابية. وهذا بالتالي سيحقق، كما قال، هدفين في آن واحد، أولهما منع الجريمة، والثاني الإسهام بشكل أكبر في تحقيق التنمية المستدامة.

وتستثمر اللجنة العليا للمشاريع والإرث، كرة القدم في تطوير المهارات القيادية والاجتماعية للفتيات والفتيان في عدة بلدان حول العالم.

وتحدث الذوادي، في الحوار، عن بعض النماذج المشرقة التي برزت في إطار مبادرة "الجيل المبهر" التي أطلقتها اللجنة، وخص بالذكر الفتاة الباكستانية أوزما شريف ذات الثلاثة عشر عاما.

إذ نظمت أوزما بطولة لكرة القدم للفتيات، وحضرت مع المبادرة، مباريات كأس العالم 2014 في البرازيل، كما أصبحت متحدثة رسمية لمنظمة غير حكومية في باكستان من أجل استثمار الرياضة لإرساء الأمن والسلام.

وأوضح الذوادي أن الرياضة هي شغف الشباب وباستطاعتها أن تسهم في تطوير إمكانيات وتفريغ طاقات الشباب؛ وهذا يلعب دورا كبيرا في رسم خارطة طريق ومستقبل مشرق للشباب.