جيفري ساكس: توجيه موارد العالم إلى الحرب ومصالح الأكثر ثراء، يعيق التنمية المستدامة

12 نيسان/أبريل 2018

قال الاقتصادي الأميركي الشهير جيفري ساكس إن التكلفة الإجمالية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة قليلة للغاية، وإن الفشل في تحقيقها سيؤكد أن العالم يسيء استخدام موارده ويوجهها إلى الحرب أو لمصلحة الأكثر ثراء.

وفي فعالية بمقر الأمم المتحدة قال ساكس، إن التكنولوجيا التي أسهمت في ثراء العالم، قادرة على تحقيق الكثير ولكنها لا تستخدم لحل المشكلة. وساق مثالا على ذلك بمواقع التواصل الاجتماعي:

"التكلفة الإجمالية لأهداف التنمية المستدامة تقدر بنحو 5% من ناتجنا السنوي. من الجنون ألا نعمل لتحقيق تلك الأهداف. سيعني ذلك أن هناك توجيها خاطئا بشكل كبير للموارد باتجاه الحرب أو الأكثر ثراء الذين يشترون يخوتا بطول 300 متر، أو يشترون عددا من البيوت لا يعرفون ما سيفعلون بها.... لدينا أفضل التكنولوجيات، التي تتطور بسرعة فائقة. ولكن ماذا نفعل بها؟ هل تربط وسائل التواصل الاجتماعي بيننا، أم تقوض الديمقراطية؟ هذا سؤال جيد لمارك زاكيربيرغ، مؤسس فيسبوك، وهو يدلي بشهادته أمام الكونغرس. ما أكثر ما كان يهتم به زاكيربيرغ؟ كسب المال، أو الاتجار ببياناتنا، وبيعها، وليس الربط بين الناس كما يدعي."

ساكس، الذي يتولى رئاسة شبكة حلول التنمية المستدامة، ومؤسسة الأرض بجامعة كولومبيا الأميركية المرموقة، قال إن العالم الذي تحكمه القوى الغربية يشرف على نهايته.

وذكر أنه شيء إيجابي لأنه يعني أن مناطق العالم التي كانت أفقر، أصبحت في وضع أفضل بشكل أسرع.

وأضاف الخبير الاقتصادي جيفري ساكس أن التعاون هو السبيل لتحقيق التقدم والتحرك قدما. وذكر أن أهداف التنمية المستدامة تحدد "الوضع الوجودي في العالم" إذ تعالج الاحتياج الاقتصادي، والعدالة الاجتماعية، والقضايا البيئية، والتعاون السلمي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.