غوتيريش يؤكد الحاجة إلى عولمة عادلة لا تخلف وراءها أحدا

10 نيسان/أبريل 2018

قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن العولمة أمر لا رجعة فيه، وإنها حققت الكثير من الفوائد، منها انتشال مئات الملايين من البشر من الفقر، إلا أن الغالبية العظمى من الناس لم يتمتعوا بتلك الفوائد.

جاء ذلك في كلمة أمين عام الأمم المتحدة في مراسم افتتاح المؤتمر السنوي لمنتدى بواو لآسيا في الصين.

وأضاف الأمين العام أن مئات الملايين من الناس قد تغلبوا على  الفقر، إلا أن أعدادا ضخمة تخلفت عن ركب التقدم.

وشدد غوتيريش على الحاجة إلى إيجاد عولمة عادلة لا تخلف وراءها أحدا، وتمهد الطريق إلى السلام والتنمية المستدامة. ولكن الأمين العام أضاف أن ذلك الهدف لا يمكن أن يتحقق عبر سياسات الانعزال والحماية والإقصاء.

وقال إن القضايا الدولية تحتاج حلولا دولية متعددة الأطراف، وذكر أن مساهمة المجتمع الدولي في تحقيق العولمة المنصفة تتمثل في أجندة التنمية المستدامة التي اتفق قادة العالم على تحقيق أهدافها بحلول عام 2030.

وقال الأمين العام إن هناك تحديا آخر يمكن أن يقوض كل الجهود الرامية للقضاء على الفقر وتعزيز السلام والرفاه، وهو تغير المناخ.

وقال أنطونيو غوتيريش إن تغير المناخ تهديد عالمي بحد ذاته، كما أنه يضاعف بشكل هائل التهديدات الأخرى التي تتحرك بشكل أسرع من الجهود الرامية إلى مواجهتها.

وشدد غوتيريش على الحاجة إلى زيادة سقف الطموح، مؤكدا أن ذلك ما يطالب به العالم ويحتاجه الاقتصاد العالمي وتعتمد عليه البشرية.

وقبل مغادرته بواو عائداً إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك، عقد الأمين العام اجتماعين منفصلين مع رئيسي وزراء باكستان ومنغوليا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.