منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تبدي القلق البالغ بشأن ادعاءات استخدام أسلحة كيميائية في سوريا

9 نيسان/أبريل 2018

أعرب أحمد أوزوموتجو المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن القلق البالغ بشأن ادعاءات وقوع هجوم بالأسلحة الكيميائية في سوريا في السابع من الشهر الحالي. وقام مركز تابع للمنظمة بمراقبة الوضع المتعلق بالحادثة عن كثب، وأجرى تحليلا أوليا للتقارير التي أفادت بوقوع الهجوم، فور صدورها.

وتعمل بعثة تقصي الحقائق على جمع مزيد من المعلومات من كل الموارد للبت في المزاعم. وستقدم البعثة النتائج التي ستتوصل إليها إلى الدول الأطراف في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة اليوم لمناقشة الوضع المتعلق بسوريا.

وكان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أعرب عن القلق العميق إزاء تجدد وتصاعد العنف في مدينة دوما بريف دمشق خلال الأيام الماضية، بعد فترة من الهدوء النسبي.

وأبدى أنطونيو غوتيريش القلق، بوجه خاص، من مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية ضد السكان المدنيين في دوما. وذكر بيان صحفي صادر عن المتحدث باسم الأمين العام "بما أن الأمم المتحدة ليست في وضع يسمح لها بالتحقق من هذه التقارير، فإن الأمين العام يعتبر أن أي استخدام للأسلحة الكيميائية، إن ثبت صحته، هو أمر بغيض، ويتطلب إجراء تحقيق شامل."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.