اليونيسف تحذر من تفشي الكوليرا مجددا في اليمن، والأمين العام يدين إطلاق الصواريخ باتجاه السعودية

26 آذار/مارس 2018

 أدان الأمين العام أنطونيو غوتيريش بشدة إطلاق الحوثيين سلسلة من الصواريخ في وقت متأخر أمس باتجاه مدن في المملكة العربية السعودية، بما في ذلك الرياض.

ودعا غوتيريش، في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، إلى ضبط النفس وسط تصاعد التوترات. مشددا على أن التصعيد العسكري ليس هو الحل، وأن التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق الحوار الشامل داخل اليمن هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع ومعالجة الأزمة الإنسانية الجارية.

وحث الأمين العام جميع الأطراف على التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين والبنى التحتية المدنية ضد أي هجوم.

وبينما يدخل الصراع في اليمن عامه الثالث، حذر مدير مكتب اليونيسف الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري من عودة الكوليرا مجددا إلى اليمن، لا سيما مع بدء موسم الأمطار في غضون أسابيع قليلة.

الوضع الصحي

السيد كابالاري، الذي اختتم زيارة إلى اليمن، تحدث في مؤتمر صحفي عن الأثر الذي خلفته ثلاث سنوات من الحرب الوحشية على 11 مليون فتى وفتاة يمنيين، واصفا الوضع في اليمن بأنه "أحد أسوأ الأزمات الإنسانية التي عرفها العالم على الإطلاق." وقال:

"في عام 2017، شهدنا تفشي الكوليرا والدفتيريا القاتلة. قتل العديد من الأطفال نتيجة لذلك أيضا. من الإنصاف القول إن كل فتاة وفتى في اليمن اليوم يواجهون احتياجات إنسانية حادة. ثلاث سنوات من الحرب وعقود من التخلف المزمن فعلت الكثير بأطفال اليمن - لكن لسوء الحظ لم يكن هناك شيء جيد. ثلاث سنوات من الحرب في اليمن تسببت في سوء التغذية الحاد."

وحسبما قال المدير الإقليمي لليونيسف، فإن اليمن من بين ثلاثة بلدان لديها أكبر عدد من الأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد في العالم، مؤكدا أن الأمر لا يمكن أن يزداد سوءا في ظل خطر المجاعة الذي ما زال يلوح في الأفق.

التعليم

وتحدث كابالاري عن تفاقم أزمة التعليم في اليمن، حيث يوجد اليوم نحو مليونين فتي وفتاة لا يمكنهم الذهاب إلى المدرسة بسبب الحرب التي دمرت 2500 مدرسة. وفضلا عن ذلك، تستخدم العديد من المدارس لأغراض عسكرية أو لاستضافة النازحين.

هذا من ناحية، ومن الناحية الأخرى الفقر الشديد الذي أحاق باليمنيين، كما أشار المدير الإقليمي.

"الفقر أيضا سبب مهم جدا وراء عدم استفادة نصف مليون طفل إضافي من التعليم. اليوم ما يقرب من 80 في المائة من اليمنيين يعيشون في فقر. وأستطيع أن أقول لكم بعد أن تجولت في جنوب وشمال البلاد الأسبوع الماضي إن هذه أرقام محافظة، ولكن دعونا نتقيد بالأرقام الرسمية. 80 في المائة من الناس الذين يعيشون في فقر مدقع في اليمن، لم يعد بإمكانهم تحمل الحد الأدنى من النفقات للسماح للأولاد والبنات بالذهاب إلى المدرسة." 

وأضاف كابالاري، "قطاع التعليم في اليمن على وشك الانهيار. إنه ينهار. لقد رأيت ذلك في كل مدرسة زرتها وسمعت ذلك من كل مدرس تحدثت إليه." ويزيد الطين بلا، عدم تلقي المعلمين رواتبهم لعدة أشهر. 

Giles Clarke for UNOCHA
المدنيون هم من يتحملون العبء الأكبر في الصراع في اليمن

المساعدات الإنسانية

ونيابة عن الملايين من الأطفال اليمنيين، توجه المدير الإقليمي لليونيسف بطلب بسيط ومباشر إلى السلطات في جميع أنحاء البلاد بالسماح بوصول المساعدة الإنسانية بشكل كامل دون أي شرط واحد. وقال: 
 

"نحن، كيونيسف، كمجتمع إنساني، نخسر الوقت في مناقشة الظروف التي تفرضها جميع الأطراف. شروط تمنعنا من تقديم المساعدات الإنسانية. نحن نفقد الوقت والجهد والمال في المحادثات التي يجب ألا تحدث أبدا. لا يمكن التفاوض على الإمدادات اللازمة للاستجابة للاحتياجات الحادة للسكان ولا يمكن التفاوض بشأنها." 

المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية
حوالي 15.4 مليون يفتقرون في إلى الخدمات الصحية في اليمن

وناشد كابالاري جميع أطراف الصراع وقف هذه "الحرب الوحشية على الأطفال. ليس غدا، ولكن الآن."
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.